Accessibility links

logo-print

يمينيون إسرائيليون يحتجون على بناء الفلسطينيين مساكن في الشطر الشرقي من مدينة القدس


تجمع عدد من اليمينيين الإسرائيليين المتشددين في القدس الشرقية استعدادا لتنظيم مسيرة في حي سلوان للاحتجاج على ما وصفوه بقيام الفلسطينيين ببناء مساكن في الشطر الشرقي من المدينة بصورة غير مشروعة.

وقال باروخ مارتسل وهو من قادة المستوطنين في الضفة الغربية: "الرسالة التي نريد إرسالها هي أن اليهود عادوا إلى وطنهم، وعادوا إلى عاصمتهم. وإذا لم يكن لديهم الحق في العودة إلى هنا، فليس لديهم حق في العودة إلى أي مكان آخر. وأعداؤنا العرب يبنون ويهدمون، فهم يهدمون المواقع الأثرية والتاريخية والمقابر اليهودية القديمة لبناء منازلهم. وعلى حكومتنا أن تبدأ في التعامل مع العدو بدلا من هدم المنازل اليهودية."

وفي إجابة له عن سؤال حول الرسالة التي يريد أن يبلغ بها جورج ميتشل مبعوث الرئيس أوباما قال مارتسل: "عليه أن يعود إلى بلاده وألا يتدخل في شؤوننا وألا يحاول تدمير دولة إسرائيل. وإذا كانت أميركا حليفة لإسرائيل فعلى جورج ميتشل ورئيسه أوباما التوقف عن تدمير دولة إسرائيل."

إدانة اليهود المتشددين

غير أن هاغيت اوفران الناشطة في حركة (السلام الآن) الإسرائيلية اتهمت اليهود المتشددين بعرقلة جهود السلام، وقالت: "هذا بالطبع استفزاز من جانب اليمين المتطرف الذي يريد أن يشعل حريقا في القدس، وأن يجعل الخليل جزءا من القدس."

سلوان حي فلسطيني

من الجانب الفلسطيني قال جواد صيام رئيس اللجنة المحلية في حي سِلوان: "نود أن نقول للمستوطنين وللعالم بأننا باقون هنا، فهذا ليس حيا يهوديا، بل حي فلسطيني. هذه قرية فلسطينية وسنبقى فيها ولن نغادرها."

هذا وقد قام فلسطينيون ملثمون برجم القوات الإسرائيلية المنتشرة في المنطقة بالحجارة، كما نظم يساريون إسرائيليون مظاهرة مناوئة للمسيرة التي نظمها اليمينيون.
XS
SM
MD
LG