Accessibility links

logo-print

المالكي ينفي عرضه "الرئاسة" على المطلك مقابل الانسحاب من العراقية


نفى المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي تصريحات رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك حول تلقيه عرضا من المالكي بتولي منصب رئيس الجمهورية أو أي منصب آخر مقابل انشقاقه عن القائمة العراقية التي تعد جبهة الحوار إحدى مكوناتها.

ووصف البيان التصريحات التي وردت في لقاء للمطلك مع صحيفة الشرق الأوسط بأنها عارية عن الصحة وأن وراءها غايات سياسية وسعيا لخلط الأوراق والتشويش على المباحثات الجارية بين الكتل السياسية لتشكيل الحكومة، حسب ما جاء في البيان.

وعلق المتحدث باسم قائمة "ائتلاف دولة القانون" حاجم الحسني على هذه التصريحات في حديث لـ"راديو سوا" بالقول إن دولة القانون" لا تمتلك هذه المناصب حتى تقوم بعرضها على الآخرين، "ونحن مشغولون هذه الأيام بالمباحثات لتشكيل الحكومة. الجهة الوحيدة المسؤولة عن هذه المناصب هي مجلس النواب".

وكانت الصحيفة قد نقلت عن المطلك قوله إنه تلقى هذا العرض من خلال الرئيس السابق للبرلمان محمود المشهداني الذي نفى بدوره تلك التصريحات حيث أوضح لـ"راديو سوا":

"هذا الأمر لا يعقل وبخاصة مني أنا الذي لم أحقق الفوز في الانتخابات التشريعية الأخيرة. وليس لرئيس الوزراء أي صلاحية في عرض هذه المناصب. وأعتقد أن هذا الامر هو جزء من الإشكاليات التي تعاني منها قائمة "العراقية" التي يجب أن تسعى إلى حل هذه الاشكاليات داخل القائمة".

وتابع المشهداني بالقول إن "ما حدث حصريا هو أن صالح المطلك توجد بحقه دعوة قضائية. وهذا ما أثار مخاوفنا من احتمال اعتقاله في حال قدم إلى العراق. وقد أبلغت المطلك أنه لا مانع من دخوله العراق وهذا ما أكده لي رئيس الوزارء المالكي في حديث لي معه، نافيا أن تكون هنالك دعوى بحق المطلك".

وسبق لهيئة المساءلة والعدالة أن استبعدت المطلك من المشاركة في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في السابع من الشهر الماضي.

وكانت صحيفة الشرق الأوسط قد نقلت عن المطلك قوله إن المالكي عرض عليه عبر الرئيس السابق لمجلس النواب المنصرف محمود المشهداني أي منصب يشاء ابتداء من منصب رئيس الجمهورية في حال انسحب من قائمة "العراقية" بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG