Accessibility links

ألمانيا تضع شروطا لمساعدة اليونان ماليا وايطاليا قلقة مما وصفته بقساوة الموقف الألماني


رفض وزير الخارجية الألمانية غيدو فسترفيلي دفع مساعدة مالية لليونان قبل أن تقدم أثينا برنامجاً ذات مصداقية لخفض العجز في موازنتها.

وقال فسترفيلي لدى وصوله إلى لوكسمبورغ لحضور اجتماع مع نظرائه الأوروبيين إن إطلاق وعود بالمساعدة الملموسة في وقت مبكر جداً لن يؤدي إلا الى سحب الضغط الذي تجري ممارسته على اليونان.

وأضاف أنه ينبغي قبل أي شيء أن تتعزز الموازنة في اليونان، والا فان واجبات اليونان لن تتحقق مع التطبيق والانضباط الضروريين. وفي المقابل، أعرب وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني عن "قلقه حيال ما وصفه بالقساوة" التي تبديها ألمانيا إزاء مساعدة اليونان. وقال إن هذه ليست عملية إنقاذ اليونان، بل إنها تعزيز لجدران اوروبا واليورو، وهي إنقاذ لكل دولة أوروبية.

المعارضة تنتقد باباندريو

هذا وقد انتقدت المعارضة اليونانية رئيس الوزراء جورج باباندريو لطلبه مساعدة مالية من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والتي يمكن ان يستغرق الحصول عليها أسابيع وتتطلب مزيدا من التضحيات من اليونان إضافة إلى الإجراءات التقشفية المثيرة للجدل التي فرضتها الحكومة.

وسارع زعيم المحافظين انتونيس ساماراس الى اتهام الحكومة بوضع البلاد تحت "السيطرة الخانقة" لصندوق النقد الدولي. وقال في تجمع للحزب إن الاشتراكيين يسلمون اليونان إلى صندوق النقد الدولي في أزمة اقتراض فريدة في أوروبا.

صندوق النقد ومساعدة اليونان

وكان صندوق النقد الدولي واليونان أعلنا رغبتهما في التقدّم سريعاً لحلّ الأزمة المالية اليونانية.
وأعرب المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك شتراوس كان ووزير المالية اليوناني جورج باباكونستانتينو عن ثقتهما بانجاز المفاوضات الجارية حاليا بين اليونان والمفوضية الأوروبية وصندوق النقد. وقال شتراوس كان في ختام لقاء مع باباكونستانتينو إن صندوق النقد يُقرّ كما الشركاء الأوروبيون وكل طرف مشارك في جهود التمويل بضرورة تسريع الأمور.

وأعرب وزير المالية اليوناني من جهته عن ثقته بأن المساعدة المالية التي وعد بها الأوروبيون وصندوق النقد الدولي ستكون جاهزة اعتبارا من شهر أيار/مايو.
XS
SM
MD
LG