Accessibility links

logo-print

مطالب أممية بتوفير الدعم المالي للمناطق التي كانت خاضعة لسيطرة حركة طالبان الباكستانية


طالب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لمساعدة باكستان جان موريس ريبير، الدول الغربية والحكومة الباكستانية بالتحرك سريعا لتوفير الأموال للمناطق التي كانت تسيطر عليها حركة طالبان بهدف الاستمرار في كسب ولاء السكان المؤيدين للحكومة.

وقال جان موريس ريبير في مقابلة مع وكالة رويترز انه من الضروري البناء على المكاسب العسكرية التي تحققت وتوفير منازل للسكان الذين شردوا وتخفيف معاناتهم الاقتصادية للقضاء على الظروف التي تولد التشدد، وتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية للذين تضرروا من القتال.

وأضاف مبعوث لأمم المتحدة يجب التحرك للسيطرة على الموقف في باكستان "ونحن نعلم أن بعض مقاتلي طالبان يقاتلون من أجل المال لا الجهاد".

وتابع ريبير يجب على باكستان خلق المزيد من فرص العمل وتحسين ظروف التعليم ونشر قوات شرطة فعالة وتمكين القضاء من محاربة الفساد والعمل لبناء السلام والتعامل بشكل مباشر مع جذور مشكلة التشدد في باكستان.

وقال "علينا أن نوفر للناس السبل والوسائل ليروا أن الحياة أفضل بدون طالبان بالسلام والديمقراطية. إذا لم نتمكن من إعادة بناء المدارس وتوفير التعليم للأطفال بما في ذلك البنات سنكون قد فشلنا".

وفي فبراير شباط الماضي أطلقت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة نداء لتقديم منح قيمتها 537 مليون دولار للسكان الذين تضرروا من القتال بين قوات الجيش الباكستاني والمتشددين في شمال غرب البلاد.

لكنها لم تتلق سوى 106 ملايين أي نحو 20 في المئة فقط من المبلغ المطلوب. وقدر عدد من تشردوا في باكستان بـ1.3 مليون نسمة من بينهم 128 ألفا يعيشون في مخيمات.
XS
SM
MD
LG