Accessibility links

رسائل مصرية لواشنطن ومجلس الأمن للتحذير من حرب إسرائيلية في لبنان


أفادت مصادر إعلامية اليوم الثلاثاء أن الحكومة المصرية قد قامت بإرسال رسائل إلى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون والدول الأخرى الدائمة في مجلس الأمن الدولي حذرت خلالها من إمكانية وقوع نزاع مسلح على الحدود الإسرائيلية اللبنانية في حال تفاقم التوترات الراهنة بين البلدين.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الرسائل المصرية قام بإرسالها وزير الخارجية أحمد أبو الغيط إلى نظيرته الأميركية والممثلين الآخرين لكل من بريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

وحول ما تردد عن قيام أبو الغيط بوصف إسرائيل بأنها دولة معادية خلال مؤتمر صحافي في بيروت أمس الاثنين، قالت الإذاعة إن مصر قامت بنفي هذه التقارير.

وأضافت الإذاعة أن السفير الإسرائيلي لدى القاهرة اسحق ليفانون احتج على هذه التصريحات لدى مسؤول القسم الإسرائيلي في الخارجية المصرية إلا أنه تلقى ردا من الوزارة ينفي ما نسب إلى أبو الغيط.

وبحسب الإذاعة، فقد ذكرت الخارجية المصرية أن أبو الغيط قال في مؤتمر الصحافي إنه لم يتمكن من نقل رسائل من إسرائيل إلى لبنان لأن الأخيرة تعتبر إسرائيل دولة معادية.

وكان التوتر بين إسرائيل ولبنان قد بلغ مداه إثر تقارير حول قيام سوريا بنقل صواريخ سكود إلى حزب الله، وهو ما نفته سوريا ولبنان واعتبرتاه ذريعة إسرائيلية لشن عمل عسكري في المنطقة.

هدم في المستوطنات

وعلى صعيد آخر، قامت القوات الإسرائيلية اليوم الثلاثاء بتدمير عشرة هياكل إنشائية على الأقل تم بناؤها في الضفة الغربية عقب قرار رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو تجميد البناء في المستوطنات مؤقتا، حسبما أفادت مصادر صحافية إسرائيلية.

وقالت صحيفة هآرتس إن شباب المستوطنين في المواقع التي استهدفتها أعمال الهدم قاموا بالتحصن في داخل هذه المباني وإحراق إطارات السيارات للاحتجاج على الهدم.

وأضافت الصحيفة أن أعمال الهدم جاءت في وقت تسعى فيه السلطات البلدية في القدس الشرقية إلى إخلاء أحد المباني في قلب حي عربي في المدينة بعد بنائه بدون ترخيص.

وتتعرض الحكومة الإسرائيلية لضغوط أميركية للوفاء بتعهداتها بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية واتخاذ مبادرات نحو الفلسطينيين لاستئناف المفاوضات المتوقفة بين الجانبين منذ أواخر عام 2008.

يذكر أن أعمال الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية تعد من أبرز العقبات التي تحول دون استئناف المفاوضات حيث تراها السلطة الفلسطينية محاولة إسرائيلية لفرض واقع بعيد من المفاوضات لاسيما في القدس الشرقية التي يسعى الفلسطينيون لجعلها عاصمة لدولتهم المستقبلية.
XS
SM
MD
LG