Accessibility links

حملة اعتقالات في صنعاء غداة الهجوم الانتحاري الذي استهدف موكب السفير البريطاني


اعتقلت سلطات الأمن اليمنية سبعة أشخاص يشتبه بأنهم كانوا على صلة بالانتحاري عثمان الصلوي الذي فجر نفسه صباح أمس الاثنين أمام موكب السفير البريطاني في اليمن دون أن يصيبه بأذى، وذلك حسبما ذكرت مصادر أمنية يمنية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت المصادر إن "الحملة تتكثف في منطقة مسيك القريبة من منطقة التفجير في شرق صنعاء".

وكثفت الشرطة اليمنية على مدار يومي الاثنين والثلاثاء من حواجز التفتيش في عدد من الشوارع الرئيسة في مدينة صنعاء وخصوصا تلك المؤدية إلى الأحياء التي تتواجد فيها مصالح غربية مثل حي الشيراتون وحي ظهر حمير شمال شرق مدينة صنعاء حيث تتواجد سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا.

إلى ذلك، قال علي نعمان الصلوي والد الانتحاري لموقع "نيوز يمن" إن ابنه البالغ 22 عاما "ظل معتقلا لدى جهاز المخابرات اليمنية لمدة عامين بتهمة الانتماء للقاعدة، كما ظل يتردد على أجهزة الأمن" بعد إطلاق سراحه شأنه في ذلك شأن غالبية المفرج عنهم.

وذكر الوالد انه لا يعرف كيف التحق ابنه بتنظيم القاعدة موضحا أنه "كان يدرس في معهد فني بمدينة تعز، وكان يغيب عن المنزل فترات تستمر لشهرين في بعض الأحيان". وأضاف أنه لم يشهد "أي سلوك سيء" من ابنه، إلا انه اعتبر في الوقت ذاته أن النهاية التي وضعها لحياته صباح الاثنين تشكل "مصيرا مخزيا" و"هجوما إرهابيا".

وقد واصلت السفارة البريطانية في صنعاء إغلاق أبوابها أمام الجمهور لليوم الثاني على التوالي بعد الهجوم الذي استهدف السفير أمس الاثنين.

وتشهد اليمن نشاطا لتنظيم القاعدة الذي يتعرض لهجمات مكثفة من قوات الأمن اليمنية وغارات جوية أميركية منذ تورطه في محاولة تفجير طائرة مدنية أميركية في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي خلال رحلة لها من أمستردام إلى ديترويت.
XS
SM
MD
LG