Accessibility links

عصا الكترونية تنقل مبتكراتها الفلسطينيات إلى مسابقة دولية


نجحت ثلاث طالبات فلسطينيات من الضفة الغربية في تصميم وتجهيز عصا الكترونية للمكفوفين فريدة من نوعها تصدر الأصوات التحذيرية للمكفوفين أمام الحواجز وتحميهم من الارتطام بالأجسام الغربية.

وقد سمح هذا الابتكار للفتيات الثلاث بالفوز برحلة إلى سان خوسيه في ولاية كاليفورنيا، للمشاركة في معرض العلوم الدولي للشباب. وتعتبر الفتيات الثلاث من أوائل الفلسطينيين الذين يشاركون في هذا الحدث.

ونقلت صحيفة هآرتس في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن أصيل أبو الليل وهي إحدى الطالبات المشاركات في ابتكار العصا قولها: "بالطبع، أريد أن أذهب إلى الولايات المتحدة، هذا الابتكار مهم للمكفوفين، ونحن نريده لمساعدتهم".

وكانت أصيل أبو الليل قد قررت العمل على هذا الابتكار عندما رأت أقارب لها بينهم خالتها المكفوفة تشق طريقها بصعوبة في المدينة الجبلية التي تكثر فيها المنحدرات والأرصفة.

وسيتنافس طلاب من أكثر من 50 دولة خلال المعرض الدولي للعلوم والهندسة الذي سينعقد الشهر المقبل في كاليفورنيا، للفوز بالجائزة الأولى التي تبلغ قيمتها 75 ألف دولار. وقد ابتكرت الفتيات الثلاث البالغات 14 عاما هذه العصا التي تصدر الأصوات التحذيرية للمكفوفين، لتقديمها كمشروع داخل صفهن في المدرسة التي تمولها الأمم المتحدة.

وتعمل العصا بناء على جهازين من أجهزة الاستشعار بالأشعة تحت الحمراء، واحدة في الأمام والأخرى في مقدمة العصا، وذلك لكشف الحواجز والمنحدرات.

ونقلت هآرتس عن مارك أوسلن، مدير القسم التكنولوجي في الاتحاد الأميركي للمكفوفين، قوله إنه على الرغم من أن أنواعا مختلفة من العصي التي تعمل على أشعة الليزر وجدت منذ مطلع السبعينات، إلا أن التصميم الذي قدمته الطالبات الفلسطينيات يساهم في حل مكامن خلل أساسية في النماذج السابقة، عن طريق السماح بالتنبيه لوجود ثقوب في الأرض.

وتعمل العصا على إصدار الأصوات التحذيرية عندما تمر فوق حفرة أو درجات منخفضة الانحدار.

يذكر أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) توفر التعليم لأكثر من ربع مليون طفل في غزة والضفة الغربية، وغالبا في مدارس مزدحمة تعمل على توفير التعليم للطلاب خلال فترتين من اليوم.

ووصف كريس غانيس المتحدث باسم الوكالة الفتيات الثلاث بأنهن "البرت آينشتاين الغد"، مضيفا "إننا بحاجة إلى تعليم الجيل القادم التفكير المنطقي والتفكير في ايجاد الحلول للمشاكل"، لأن ذلك يشكل صورة مصغرة لعملية السلام.

وتابع قائلا "إننا بحاجة لتوفير الوقت للتعليم والاستثمار فيه لأن ذلك يخدم السلام في المستقبل".

XS
SM
MD
LG