Accessibility links

logo-print

بركات ينفي أي تجميد للبناء في القدس الشرقية ومؤتمر أبو ديس يؤكد لا سلام بدون القدس


نفى نير بركات رئيس بلدية القدس للصحفيين الثلاثاء أي تجميد للبناء في القدس الشرقية، وصرح بأن التقارير التي أشارت لمثل هذا التجميد عارية تماما من الصحة، مضيفا أن عمليات البناء ستتواصل بعد تباطؤٍ في الإجراءات بسبب الصدمة الإسرائيلية التي جاءت على خلفية انتقادات أميركية لخطط بناء مساكن جديدة التي أُعلنت الشهر الماضي أثناء زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن للقدس.

وتأتي تصريحات بركات بعد يوم واحد من صدور تصريحات لمسؤولين محليين في القدس قالوا فيها إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو جمد فعليا البناء في القدس الشرقية.

ومن شأن تصريحات عمدة القدس إضافة مزيد من التعقيدات أمام محاولات إدارة الرئيس أوباما لاستئناف المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية.

أوصى مؤتمر فلسطيني حول القدس اختتم أعماله الثلاثاء في بلدة أبو ديس المحاذية للمدينة المقدسة برفض أي تأجيل للبت في مصير القدس وشدد على مركزية هذه النقطة في أي حل للنزاع.

لا حل ولا سلام بدون القدس

من جانب آخر، رفض مؤتمر "القدس حاضر ومستقبل" الذي نظمته دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية بالتعاون مع جامعة القدس في بلدة أبو ديس قيام دولة فلسطينية بحدود مؤقتة.

ومن ابرز التوصيات التي خلص إليها المؤتمر بحسب البيان رفض أي مقترحات لتأجيل بحث قضية القدس والتأكيد أن لا حل ولا سلام دون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة بأرضها ومقدساتها ومؤسساتها الثقافية والدينية.

كما أوصى بدعم موقف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس برفض الدولة مؤقتة الحدود أو أي حل يؤجل قضية القدس واللاجئين.
XS
SM
MD
LG