Accessibility links

إقبال الأميركيين على عمليات التجميل يتراجع


عكس الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة آثاره على نمط حياة الأميركيين بما في ذلك إنفاقهم على عمليات التجميل. وأظهرت دراسات جديدة أن الأميركيين الذين يعانون آثار الركود أنفقوا عشرة مليارات دولار على جراحات التجميل العام الماضي بانخفاض 3 بالمئة عن العام السابق مع تراجع أعداد مختلف العمليات الأكثر انتشارا.

كما دلت أحدث الأرقام الصادرة عن الجمعية الأميركية لجراحي التجميل انخفاضا في مختلف عمليات التجميل ومنها تجميل الأنف وجراحة الجفن وشفط الدهون وشد البطن، وكانت جراحات شفط الدهون الأكثر انخفاضا.

وأظهرت أن حوالي 210 آلاف من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و19 عاما اجروا جراحات تجميلية ليمثلوا 2 بالمئة من العمليات أو المجموعة الأصغر.

في المقابل ارتفع عدد الجراحات الأقل تدخلا مثل حشو التجاعيد بنسبة 99 بالمئة منذ عام 2000. ولا يزال شد الوجه يلقى اهتماما كبيرا بين من تصل أعمارهم إلى 55 عاما فأكثر.

وقال توم سيري رئيس "RealSelf.com" وهو موقع اجتماعي على الانترنت يركز على جراحات التجميل أنه لا يبدو أن الانخفاض يعكس تحولا ثقافيا عن الجراحة التجميلية.

وأكد أن الاهتمام بعمليات التجميل كبير وواسع خصوصا من أولئك الذين يسعون إلى حلول للشيخوخة وإلى قوام ممشوق خصوصا في فترة ما بعد الحمل عند النساء.

XS
SM
MD
LG