Accessibility links

logo-print

بنما تطلب من فرنسا تسليم الدكتاتور السابق نورييغا لمحاكمته بتهمة تبييض أموال


أعلن رئيس بنما ريكاردو مارتينلي الأربعاء أن بلاده ستطلب من فرنسا استرداد الدكتاتور السابق مانويل نورييغا الذي سلمته الولايات المتحدة إلى باريس لمحاكمته بتهمة تبييض أموال، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي أول رد فعل على تسليم الولايات المتحدة مانويل نورييغا إلى فرنسا، قال رئيس بنما إن بلاده، الواقعة في أميركا الوسطى، "ستتقدم بطلب لاسترداده وفقا لما تنص عليه قوانيننا، لكن كل شيء متوقف على الحكومة الفرنسية".

وكانت وزارة الخارجية البنمية قد أوضحت الثلاثاء أن طلب الاسترداد يعود إلى المحكمة العليا والوزارة وليس للحكومة.

وقد حكم على الجنرال نورييغا البالغ من العمر 76 عاما في بنما بالسجن 54 سنة لضلوعه في اختفاء معارضين أو اغتيالهم بين 1968 و1989، العام الذي طرد فيه من الحكم اثر تدخل عسكري أميركي.

وبعد أن كان حليفا مقربا من واشنطن أثناء الحرب الباردة تخلت عنه الولايات المتحدة لتورطه في تهريب المخدرات.

ولا ترتبط بنما باتفاقية استرداد مع فرنسا، لكن طلب القضاء البنمي لنقل نورييغا، سيكون قابلا للتنفيذ كما قال نائب الرئيس البنمي ووزير الخارجية خوان كارلوس فاريلا.

وأضاف أن أجهزته سترسل الأربعاء الوثائق المتعلقة بهذا الموضوع إلى السلطة القضائية لكي توقع طلب الاسترداد.

ولدى وصول نورييغا إلى فرنسا الثلاثاء أمر قاض بوضعه في الحبس الاحتياطي في انتظار محاكمته مجددا بتهمة تبييض أموال بعد 11 عاما من حكم القضاء الفرنسي عليه غيابيا بالسجن عشر سنوات ودفع غرامة بقيمة 11.4 مليون يورو.

وستعاد محاكمته في فرنسا لأنه لم يحضر محاكمته السابقة.
XS
SM
MD
LG