Accessibility links

أنباء حول حصول عباس على وعد من الرئيس أوباما بإقامة دولة فلسطينية في غضون عامين


قدم الرئيس باراك أوباما وعدا لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإقامة دولة فلسطينية مستقلة في غضون عامين كما أكد عزمه اتخاذ خطوات ضد إسرائيل إن هي عطلت مباحثات السلام المزمع استئنافها قريبا، حسبما ذكرت مصادر مصرية وفلسطينية اليوم الخميس.

وقال مسؤول مصري لصحيفة الحياة الصادرة في لندن إن الرئيس أوباما وعد عباس بإقامة دولة فلسطينية في غضون عامين معتبرا أن الرئيس الأميركي لديه قناعة بضرورة إلزام إسرائيل بوقف الاستيطان.

وكشف المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته، مضمون الرسالة التي وجهها اوباما إلى عباس مؤخرا ودعاه فيها إلى زيارة واشنطن الشهر المقبل لاستئناف محادثات السلام.

وقال إن "خطاب الرئيس أوباما يتضمن التزامه بإقامة الدولة الفلسطينية خلال سنتين، أي في عام 2013، ويؤكد له أن الولايات المتحدة ستسانده وستكون عونا كبيرا له في تحقيق أهدافه".

وأوضح المسؤول أن الرئيس أوباما زار قبل فوزه بانتخابات الرئاسة، رام الله والتقى عباس وأدرك أن المشكلة الأساسية والعقبة الرئيسة أمام العملية السلمية هي الاستيطان، ومن ثم فقد أصبحت لديه قناعة بضرورة إلزام إسرائيل بوقف الاستيطان، على حد قوله.

وقال إن مبعوث الرئيس الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل كان قد التقى في زيارته الأولى للمنطقة رئيس الاستخبارات المصرية عمر سليمان الذي أبلغه أن إسرائيل لن توقف الاستيطان، وأن الحكومة الإسرائيلية لن تستطيع ذلك حتى لو أرادت، لأن الإسرائيليين سيستمرون في البناء ولن يتوقفوا.

وعلى صعيد المحادثات غير المباشرة، قال المسؤول المصري إن ميتشل طلب من الإسرائيليين تقديم إجراءات بناء ثقة للفلسطينيين تتعلق بالانسحاب إلى حدود 28 سبتمبر/أيلول عام 2000، أي ما قبل الانتفاضة الثانية، لكن إسرائيل قالت إنها لن تنفذ ذلك قبل بدء المفاوضات المباشرة، ووعدت بإجراءات بسيطة أثناء المحادثات غير المباشرة مثل تخفيف الحواجز بين مدن وقرى الضفة الغربية وإطلاق أسرى فلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

مسؤول فلسطيني: التزام أميركي

وفي الشأن ذاته، قال مسؤول فلسطيني اليوم الخميس إن الرئيس اوباما أبلغ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عزمه على اتخاذ "خطوات" ضد إسرائيل إن هي عطلت مباحثات السلام المزمع استئنافها قريبا.

وأوضح المسؤول الذي تحدث لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم الكشف عن هويته أن وعد اوباما ورد في رسالة خطية إلى عباس نقلها إليه ديفيد هيل مساعد المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل في 21 أبريل/ نيسان الجاري.

وأضاف أن اوباما دعا عباس في رسالته "للعودة للمفاوضات متعهدا بأن الطرف الذي سيعطل المفاوضات أو يقوم بخطوات استفزازية خلال المفاوضات غير المباشرة سيواجه بالتزام أميركي باتخاذ خطوات ضده وستتم إعادة تقييم سياسة الإدارة الأميركية بحقه".

وأوضح المسؤول أن السلطة الفلسطينية ستبلغ لجنة المتابعة العربية التي ستجتمع في مقر الجامعة العربية في القاهرة يوم السبت القادم "بنص رسالة الرئيس اوباما وما نقله ميتشل من أفكار ومقترحات".

وأضاف المسؤول الفلسطيني أن ميتشل نقل خلال لقائه الأخير مع عباس "تعهدا إسرائيليا بعدم بناء 1600 مسكن في حي رمات شالوم" الاستيطاني في القدس، وهو المشروع الذي حال الإعلان عنه دون استئناف المفاوضات في شهر مارس/ آذار الماضي، كما نقل تعهدا آخر بعدم القيام بأي عمل بما فيها الأعمال التحضيرية للبناء طوال فترة المفاوضات".

وكان ميتشل قد أجرى محادثات على مدى ثلاثة أيام مع القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية الأسبوع الماضي كما أنه من المتوقع أن يعود إلى المنطقة مجددا في الأسبوع المقبل.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كان قد أعرب في كلمة ألقاها أمس أمام حزب الليكود اليميني في تل أبيب عن أمله في إمكانية استئناف المحادثات مع الفلسطينيين الأسبوع المقبل.

وقال نتانياهو إنه يعتزم التوجه إلى مصر يوم الاثنين المقبل لإجراء محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك لتسهيل استئناف المحادثات.
XS
SM
MD
LG