Accessibility links

logo-print

منظمة دولية تصف ادعاءات محتجزي "سور نينوى" بالصادقة.. والدفاع تنفي


قالت منظمة حقوق الإنسان إن ممثليها أجروا مقابلات مع سجناء عراقيين كانوا محتجزين في سجن "سور نينوى" في العاصمة بغداد، واستمعت إلى إفاداتهم التي أكدوا فيها تعرضهم للتعذيب على أيدي عناصر قوات الأمن المكلفة إدارة السجن، الأمر الذي نفته وزارة الدفاع العراقية.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أمس الثلاثاء أن المعتقلين الأربعين الذين التقتهم في مركز احتجاز الرصافة، حيث تم نقلهم بعد إغلاق "سور نينوى" الواقع في مطار المثنى، أكدوا تعرضهم لانتهاكات وحشية تمثلت بتعليقهم من القدمين وحرمانهم من الهواء والصعق بالكهرباء والاغتصاب والركل والضرب بالسياط، وفقا لما ذكره البيان.

وقال بيان المنظمة التي تدافع عن حقوق الإنسان إن روايات السجناء تتسم بالمصداقية ومتسقة في ما بينها، مشيرة إلى أن أغلبهم كشفوا عن ندبات وكدمات وإصابات جديدة ناتجة عن الانتهاكات الجسدية التي تعرضوا لها، وقد نـُسب إليهم جميعا تهم المساعدة في الإرهاب والتحريض عليه، وقال كثيرون منهم إنهم اجبروا على توقيع اعترافات كاذبة.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة جو ستورك في البيان إن ما وصفها بالفظائع التي اطلعوا عليها توحي بأن التعذيب كان هو المنهج السائد في معتقل مطار المثنى، على حد قوله.

وحث البيان السلطات العراقية على تشكيل هيئة تحقيق مستقلة ونزيهة بهدف الكشف عن القائمين على هذه الأعمال وإحالتهم إلى القضاء.

XS
SM
MD
LG