Accessibility links

مقتل جندي من قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان وفرنسا تقر بقتل أربعة مدنيين


أعلنت القوات التابعة لحلف شمال الأطلسي في افغانستان اليوم الخميس أن أحد جنودها قد لقي مصرعه إثر انفجار قنبلة يدوية الصنع في جنوب البلاد بينما أقرت القوات الفرنسية بأنها قتلت خطأ أربعة مدنيين أفغان خلال قصف صاروخي ضد مواقع لمتمردي طالبان.

وقال بيان صادر عن الحلف إن أحد جنوده قد قتل إثر انفجار قنبلة يدوية الصنع في جنوب أفغانستان أمس الأربعاء، وذلك من دون الكشف عن جنسية الجندي القتيل أو ظروف الهجوم.

ويبلغ عدد الجنود الأجانب الذين لقوا مصرعهم منذ بداية العام الحالي في أفغانستان 171 جنديا في أنحاء متفرقة من البلاد التي تشهد تمردا شرسا تقوده حركة طالبان.

ومن ناحيته، اعترف الجيش الفرنسي اليوم الخميس بأنه قتل "عن طريق الخطأ" أربعة مدنيين أفغان جراء إطلاق صاروخ خلال عملية عسكرية فرنسية-أفغانية مشتركة ضد متمردين في السادس من الشهر الجاري، بحسب ما أعلن المتحدث باسم قيادة الجيش الفرنسي كريستوف برازوك.

وعلى صعيد آخر، اقتحم جنود من حلف شمال الأطلسي منتصف ليل أمس الأربعاء منزل نائبة في البرلمان الأفغاني وقتلوا احد أشقائها، بحسب ما صرح به حلف شمال الأطلسي والنائبة اليوم الخميس.

وأكدت قيادة الحلف في بيان لها وقوع الحادث مشيرة إلى أن "الرجل لقي مصرعه لأنه كان يحمل سلاحا خلال عملية بحث عن أحد عناصر طالبان".

وذكرت صفية صديقي النائبة الأفغانية عن منطقة سوركي رود القريبة من جلال أباد، أن الجنود اقتحموا منزلها في منتصف الليل.

وأضافت النائبة التي لم تكن في منزلها لدى وقوع العملية، أن "أشقائي ظنوا أنهم لصوص" مشيرة إلى أن أحد أشقائها "تناول سلاحا وخرج من المنزل، فقتله الجنود".

وتتسبب العمليات التي تشنها القوات الدولية والأفغانية في مقتل العديد من المدنيين مما يثير غضب الحكومة الأفغانية ويزيد من مخاوف عدم تجاوب الرأي العام الأفغاني مع مساعي القوات الأجنبية للقضاء على نفوذ حركة طالبان في أنحاء متفرقة من البلاد.
XS
SM
MD
LG