Accessibility links

1 عاجل
  • 122 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت لصالح القرار الكندي لوقف إطلاق النار في سورية

جدل محتدم حول التعريب في موريتانيا يتحول إلى تجاذب عرقي


على الرغم من ميثاق التهدئة الذي توصلت إليه سبع نقابات طلابية والقاضي بإنهاء التوتر ووقف كل أعمال العنف داخل الحرم الجامعي والتي ظلت مشتعلة بجامعة نواكشوط على مدى أسبوع بين دعاة التعريب والرافضين له، فقد تجدد الجدل في موريتانيا بشأن حجم اللغة العربية ومسألة الهوية الموحدة في البلاد.

وكانت الشرارة الأولى لهذا الجدل الذي سرعان ما تحول إلى تجاذب عرقي بدأت على خلفية تصريحات لرئيس الوزراء الموريتاني مولاي ولد محمد الاغظف مطلع مارس/آذار الماضي أكد فيها توجه حكومته نحو تعريب جاد للإدارة يجعل من اللغة العربية لغة عمل وتواصل استنادا إلى ما نص عليه الدستور، وهو ما رد عليه الطلاب الزنوج بمظاهرات احتجاجية واسعة، ورأوا فيه تهديدا لمستقبلهم الوظيفي.

مراسل "راديو سوا" محمد المختار يتناول أبعاد هذه المشكلة وتجلياتها في التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG