Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يمدد مهمة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية لسنة


مدد مجلس الأمن الدولي مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية لمدة عام بعد نقاش بشأن حقوق الإنسان في المنطقة. ووافق مجلس الأمن بالإجماع على قرار تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية والتي انتهت الجمعة حتى 30 أبريل/ نيسان 2011.

وتتواجد البعثة منذ 1991 في الصحراء الغربية حيث يدور نزاع بين جبهة البوليساريو المؤيدة لاستقلال الصحراء الغربية والمغرب الذي ضمها في 1975.

وتضم البعثة قوة عسكرية قوامها 224 عنصرا و224 مدنيا. وقبل الموافقة، انتقدت المكسيك وأوغندا ونيجيريا بشدة القرار الذي تقدمت به مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية التي تضم بريطانيا وفرنسا وروسيا واسبانيا والولايات المتحدة.

واتهمت هذه الدول المجموعة بالتقليل من شأن الاتهامات بانتهاك حقوق الإنسان سواء في الصحراء الغربية أو في تندوف حيث يوجد مقر البوليساريو في الجزائر.

وأعرب السفراء الأفارقة عن تأييدهم منح سكان الصحراء حق تقرير المصير واحتجوا على عدم إشراك العديد من أعضاء مجلس الأمن في صياغة القرار.

وبعد ساعات من النقاش، تم إدخال تعديل طفيف على القرار يذكر بضرورة التزام كافة الأطراف بتعهداتها في ما يتعلق بحقوق الإنسان.

واكتفى القرار من جهة ثانية بالتأكيد على ضرورة التقدم في البعد الإنساني للنزاع بهدف تعزيز الشفافية والثقة المتبادلة في حين كان عدد من أعضاء مجلس الأمن يرغبون بتكليف مهمة الأمم المتحدة التحقيق في الاتهامات بانتهاك حقوق الإنسان.

ورحب سفير المغرب لدى الأمم المتحدة محمد لولشكي بالقرار مشيرا إلى انه ينوه بالجهود التي يبذلها المغرب للتوصل إلى حل للنزاع.

وشدد السفير على أن بلاده لا تسعى إلى معارضة حماية وترسيخ حقوق الإنسان في الصحراء الغربية وإنما تعارض توظيف حقوق الإنسان لأغراض أخرى، متهما الجزائر بإثارة المسألة لأسباب سياسية.

XS
SM
MD
LG