Accessibility links

رايس تؤكد إحراز تقدم في محادثات الدول المعنية بملف إيران النووي


أكدت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس أن المباحثات بين الدول الست الكبرى المعنية بملف إيران النووي تحرز تقدما، إلا أنها لم تعلن أي موعد محدد بخصوص التوصل إلى قرار محتمل يدين طهران.

وأعلنت رايس: "إننا نعمل بصورة متواصلة وقد جرت المحادثات بوتيرة قوية، أعتقد أننا نحرز تقدما". وأكدت رايس على مواصلة الجهود في نيويورك وفي العواصم المعنية في بداية الشهر المقبل.

واعتبرت رايس أن تزامن انعقاد هذه الاجتماعات في الأمم المتحدة مع مؤتمر المتابعة حول معاهدة حظر الانتشار النووي الذي يعقد بين 3 و28 مايو/أيار لن تردع الولايات المتحدة عن مواصلة محاولتها.

وتضم مجموعة الدول الست الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا بالإضافة إلى ألمانيا.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالسعي إلى امتلاك السلاح الذري، وقدمت للدول الأخرى الدائمة العضوية في المجلس مشروع قرار يرمي إلى فرض عقوبات جديدة على إيران.

نواب أميركيون يعارضون مشاركة نجاد

هذا، وأعرب عدد من النواب الأميركيين عن معارضتهم لمجيء الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إلى نيويورك لحضور مؤتمر المتابعة حول حظر الانتشار النووي.

وكتب خمسة نواب من ولاية فلوريدا بينهم الديموقراطي كندريك ميك في بيان صادر عنهم: "من المشين أن تتاح مجددا لاحمدي نجاد فرصة الترويج للكراهية".

وكتب النواب في بيانهم أن مشاركة احمدي نجاد ستجعل من المؤتمر "مهزلة" لأنه سيمنح الرئيس الإيراني "منبرا إضافيا لمهاجمة إسرائيل على الساحة الدولية".

كما اصدر نحو 15 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين رسالة موجهة إلى وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون طلبوا فيها رفض منح الرئيس الإيراني تأشيرة دخول.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ إن القانون الفدرالي يعتبر إيران "داعمة رئيسية للإرهاب" بسبب دعمها "لأنشطة الإرهاب الدولي".

وكتب أعضاء مجلس الشيوخ في الرسالة التي وجهت بمبادرة من جون كورنين انه "في حين يفكر الكونغرس الأميركي في فرض عقوبات إضافية على إيران تتحدى إيران كافة تحذيرات المجتمع الدولي وتواصل السعي إلى حيازة الأسلحة النووية".

ويستمر مؤتمر المتابعة حول حظر الانتشار النووي حتى 28 مايو/ ايار ويهدف إلى تحقيق تقدم في مجال نزع السلاح النووي وتشديد المراقبة على البرامج النووية في العالم.

واشنطن بوست: أوباما يكشف حجم المخزون الأميركي النووي

هذا، وقالت صحيفة واشنطن بوست اليوم السبت إنه من المتوقع أن يعلن الرئيس أوباما عن حجم المخزون الأميركي من الأسلحة النووية خلال اعمال قمة نزع التسلح النووي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم وجود جدل في الإدارة الأميركية حول الإعلان عن حجم المخزون النووي الاستراتيجي فإن الإدارة تسعى لهذا الاعلان من أجل تعزيز مصداقية المساعي الرامية إلى الحد من انتشار الأسلحة النووية.

إيران لن تثق في الغرب

في سياق متصل، قال وزير الخارجية الإيرانية السابق علي أكبر ولايتي الذي يشغل منصب مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي إن إيران لن تثق في الغرب أبدا كي ترسل اليورانيوم المنخفض التخصيب إلى الخارج ومبادلته بوقود نووي.

وحول إمكانية إجراء المبادلة على أرض تركية، أكد ولايتي أن الدول الغربية يمكنها التراجع عن عهودها بسهولة ولن يكون في وسع تركيا إجبارها على الوفاء بتعهداتها وتسليم الوقود لإيران.

XS
SM
MD
LG