Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية لـ"راديو سوا": زيارة الفريق الأمني للحدود السورية تمت بتنسيق مع لبنان


أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن زيارة الفريق الأميركي الأمني المتخصص في شؤون "مكافحة الإرهاب" إلى نقطة المصنع في منطقة البقاع وهي المعبر الرئيسي بين لبنان وسوريا، تمت بتنسيق كامل مع الحكومة اللبنانية.

وقالت ايرين بلتون المتحدثة الرسمية باسم دائرة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الأميركية لـ"راديو سوا"، إن هدف زيارة الفريق الأميركي إلى الحدود اللبنانية السورية لم يكن التفتيش وإنما كان جزءا من تقييم لبرنامج المساعدات لمكافحة الارهاب التابع لوزارة الخارجية الأميركية.

وأضافت: "لقد تمت الزيارة بعد إجراء تنسيق مباشر قامت به السفارة الأميركية في بيروت مع وزارة الداخلية والأمن والعام ودائرة الجمارك والمكتب الاستراتيجي في الجيش اللبناني، الذين اطلعوا جميعا على برنامج الجولة بما فيه زيارة المصنع".

وذكرت بلتون أن زيارة المصنع لم تهدف إلى التفتيش وإنما كان جزءا من تقييم لبرنامج المساعدات لمكافحة الإرهاب التابع لوزارة الخارجية الأميركية.

وقالت بلتون تعليقا على اتهام وزير الخارجية اللبنانية للسفارة الأميركية بأنها انتهكت اتفاق فيينا من خلال عدم تبليغها عن الزيارة: "إن الحكومة الأميركية تنسق مع وزارة الخارجية اللبنانية عندما تخطط لزيارات يقوم بها مسؤولون أميركيون إلى لبنان في الظروف الملائمة ووفقا لمعايير وممارسات العمل الدبلوماسي العالمي".

وكان مسؤول أميركي قد كشف الخميس أن الفريق الأميركي المتخصص في شؤون "مكافحة الإرهاب" قد زار هذا الأسبوع المركز الحدودي الرئيسي بين سوريا ولبنان.

وأوضح المسؤول أن زيارة هذا الفريق جاءت ضمن برنامج المساعدة على مكافحة الإرهاب التابع لوزارة الخارجية الأميركية، وكانت مقررة منذ عدة أشهر بناء على طلب الحكومة اللبنانية.

وبحسب وسائل الإعلام اللبنانية، فقد قام الفريق، الذي يتولى مهمة تقييم التدريب الذي أجرته واشنطن لقوات الأمن اللبنانية، بزيارة نقطة المصنع في منطقة البقاع شرق لبنان.

ويهدف البرنامج الأميركي للمساعدة على مكافحة الإرهاب إلى تدريب عناصر الشرطة وأجهزة الأمن اللبنانية في مجال مكافحة الإرهاب.

XS
SM
MD
LG