Accessibility links

logo-print

طالبان تعلن مسؤوليتها عن محاولة تفجير سيارة مشحونة بعبوة ناسفة في نيويورك


أعيد فتح ميدان تايمز سكوير في نيويورك أمام المقيمين والسائحين بعد إحباط الشرطة محاولة تفجير سيارة مشحونة بعبوة ناسفة بدائية الصنع. وقد عثرت السلطات على بصمات على السيارة المستخدمة في الاعتداء الفاشل في نيويورك، كما اعلنت وزيرة الامن الداخلي الاميركي جانيت نابوليتانو الاحد.

وقال حاكم ولاية نيويورك بيترسون ديفيد إنه عمل إرهابي وإن الأجهزة المختصة تعمل الآن على العثور على المتورطين فيه وتقديمهم للعدالة بتهمة الإرهاب.

وقد افادت آخر الأنباء أن حركة طالبان باكستان أعلنت مسؤوليتها عن محاولة تفجير السيارة الملغومة في نيويورك واعتبرته ردا على هجمات الطائرات الاميركية بدون طيار على باكستان.

من جانبه قال عمدة نيويورك مايكل بلومبيرغ إن مدينته تجنبت حدثا دمويا جدا بإحباط تفجير السيارة الملغمة، وقال: "إننا محظوظون جدا، وشكرا ليقظة ضباط شرطة نيويورك المحترفين، لقد جنبونا حدثا يمكن أن يكون دمويا جدا."

التفجير حدث فردي

وقد قالت وزيرة الأمن الوطني الأميركية جانيت نابوليتانو إن محاولة التفجير الفاشلة التي تم إحباطها في نيويورك كانت حدثا فرديا، مشيرة إلى أن السلطات تعتقد أنه كان هجوما إرهابيا.

وأضافت نابوليتانو: "نحن نعتقد أنه كان هجوما إرهابيا محتملا، وكافة الإجراءات المرتبطة بالتحقيق يجري تطبيقها الآن. يجري تحليل كافة الأدلة."

وأضافت أن الأجهزة الأمنية في المدينة تفحص المركبة التي عثر فيها على المتفجرات، وتحلل بصمات الأصابع وتشاهد التسجيلات التي استخرجت من الكاميرات المنتشرة في الميدان.

وقالت نابوليتانو إن الميدان آمن الآن، وإنه ليس هناك معلومات على أن التفجير الذي تم إحباطه مرتبط بمحاولة تفجير أخرى. إلا أنها قالت إن السلطات في حالة استنفار تام.

التحقيقات مستمرة لمعرفة الجناة

من جهته قال مفوض الشرطة ريموند كيلي إن عناصره تعمل على مراجعة تسجيلات كاميرات المراقبة في المنطقة التي كانت متواجدة فيها السيارة الملغمة، مؤكدا أن التحقيق جار بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI لكشف ملابسات القضية، وأضاف: "نحن بصدد التعرف على كاميرات أخرى قد تكون التقطت صورا للسيارة، والأمر الأهم أن الناس شاهدت شخصا يقود أو يفر من السيارة."

وكان الرئيس باراك أوباما قد اطلع مساء السبت على هذه التطورات، مؤكدا استعداد الحكومة لتقديم كامل الدعم للمسؤولين في مدينة نيويورك.
XS
SM
MD
LG