Accessibility links

شريط مصور لزعيم طالبان باكستان ينفي مقتله ويهدد الولايات المتحدة


ظهر زعيم طالبان باكستان حكيم الله محسود الذي كان من المعتقد انه قتل في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، في تسجيل مصور جديد ينفي به مقتله في غارة أميركية ويهدد فيه الولايات المتحدة بشن هجمات في مدنها الكبرى.

وقال محسود في التسجيل الجديد إن "الوقت بات قريبا عندما يهاجم فدائيونا المدن الكبرى في الولايات المتحدة".

وأضاف أن حركة طالبان باكستان ستهاجم الولايات المتحدة "لأنها وراء استشهاد العديد من قادتنا المسلمين الكبار من بينهم بيت الله محسود وغيرهم من الأخوة من القاعدة".

وأشار إلى أن "فدائيين" تابعين لحركة طالبان تمكنوا من اختراق الولايات المتحدة وسيقومون "بتسديد ضربات مؤلمة" لها، على حد تعبيره.

كما حذر محسود الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي وغيرها من حلفاء الولايات المتحدة وطالبهم بالابتعاد عنها.

وذكر المركز الأميركي لرصد المواقع الإسلامية (سايت) إن التسجيل تم تصويره على ما يبدو في الرابع من أبريل/نيسان الماضي.

وكانت مصادر باكستانية وأميركية قد أكدت في السابق أن محسود قد قتل في غارة أميركية في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، إلا أن بعض التقارير نقلت الأسبوع الماضي عن مسؤولين في الاستخبارات الباكستانية أن محسود نجا من الغارة.

يذكر أن حكيم الله محسود ضالع في هجوم انتحاري استهدف وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA في أفغانستان في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي وأسفر عن مقتل ستة عناصر في الوكالة وموظفين اثنين وهي أكبر حصيلة ضحايا تتكبدها الوكالة منذ 26 عاما.

وكانت حركة طالبان باكستان قد أعلنت في وقت سابق مسؤوليتها عن محاولة التفجير الفاشلة التي أحبطتها السلطات الأميركية في ساحة تايمز سكوير في نيويورك أمس الأول السبت، وهو ما نفاه المحققون الأميركيون.

XS
SM
MD
LG