Accessibility links

إسرائيل تسعى للتركيز على الترتيبات الأمنية في المفاوضات والسلطة تريد البدء بالحدود


أفادت مصادر إسرائيلية اليوم الاثنين أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يعتزم بدء المحادثات غير المباشرة مع الفلسطينيين بمناقشة الترتيبات الأمنية في الضفة الغربية وملف الموارد المائية، بينما يسعى الفلسطينيون للبدء بملف الحدود.

ونسبت صحيفة هآرتس إلى مسؤول كبير في الحكومة قوله إن نتانياهو طلب مؤخرا من المؤسسة العسكرية ومجلس الأمن القومي في إسرائيل التركيز على المطالب الأمنية الإسرائيلية المعروفة باسم النقاط الثمانية كما أوردتها حكومة رئيس الوزراء الأسبق ايهود أولمرت.

وأضاف المسؤول أن نتانياهو طلب أن تتضمن المطالب الثمانية معلومات تفصيلية تتعلق بنزع سلاح أي دولة فلسطينية مستقبلية ونشر قوات إسرائيلية على حدودها الشرقية لمنع تهريب الأسلحة.

وأكد المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن إسرائيل والسلطة الفلسطينية وافقتا على مطلب أميركي بالحديث في المفاوضات عن قضايا محورية تتصل باتفاقية الوضع النهائي بين الطرفين ومن بينها الحدود والقدس والأمن والمياه والمستوطنات واللاجئين.

وتوقعت الصحيفة أن تقرر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بشكل رسمي في وقت لاحق من اليوم الاثنين استئناف المفاوضات مع إسرائيل.

البدء بملف الحدود

وقالت إن الحكومة الإسرائيلية تتوقع أن يفضل الفلسطينيون بدء المفاوضات بمناقشة الحدود نظرا لاعتقادهم بأنهم يمتلكون ميزة على الإسرائيليين بفضل اقتراب موقف الولايات المتحدة منهم في هذه القضية.

وأضافت أن نتانياهو لم يشكل فريقا للتفاوض على عكس الفلسطينيين الذين أعدوا فريقا للمفاوضات يتضمن مسؤولين كبار مثل ياسر عبد ربه وصائب عريقات ومحمود عباس نفسه بخلاف ما يطلق عليه "وحدة دعم التفاوض" التي ظلت تعمل في هذا المجال لما يزيد على عقد كامل.

يذكر أن نتانياهو سوف يتوجه في وقت لاحق من اليوم الاثنين إلى شرم الشيخ للاجتماع بالرئيس المصري حسني مبارك للحديث حول المفاوضات القادمة مع الفلسطينيين بوساطة الولايات المتحدة.

زيارة ميتشل

وفي الشأن ذاته، ذكر مسؤول حكومي إسرائيلي أن المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل الذي سيصل المنطقة في وقت لاحق من اليوم الاثنين لإطلاق المفاوضات غير المباشرة سوف يقوم باستئناف المفاوضات عبر قنوات "محدودة بأكبر قدر ممكن وفي ظل إطار عمل محدود".

ومن المتوقع أن يلتقي ميتشل مع نتانياهو بعد غد الأربعاء على أن يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

يذكر أن المطالب الإسرائيلية التي يعتزم نتانياهو إثارتها تتضمن ، بحسب مسؤولين في الحكومة، تمكين إسرائيل من مراقبة المنافذ الحدودية الفلسطينية وحرية الملاحة الجوية الإسرائيلية في المجال الجوي الفلسطيني وسيطرة إسرائيل على محطات الإنذار المبكر في الضفة الغربية، وهي مطالب تحفظت عليها السلطة الفلسطينية وإدارة بوش السابقة على حد سواء.

XS
SM
MD
LG