Accessibility links

logo-print

عملية انتحارية قرب قاعدة لحلف الأطلسي شرق أفغانستان


قالت السلطات الأفغانية إن انتحاريا فجر سيارة مفخخة صباح اليوم الاثنين قرب قاعدة لحلف شمال الأطلسي في شرق أفغانستان، مما أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وأفاد المتحدث باسم الحكومة المحلية مبارز زدران أن شخصا واحدا على الأقل قد أصيب في العملية الانتحارية التي استهدفت القاعدة التي شهدت العام الماضي مقتل سبعة عملاء في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA.

وأضاف المتحدث أن "عملية انتحارية وقعت بواسطة سيارة مفخخة قرب مركز لحلف الأطلسي في مدينة خوست" مشيرا إلى أنه قد تم الإبلاغ حتى الآن عن إصابة شخص أفغاني واحد بجروح.

واشار زدران إلى أن "الانتحاري فجر السيارة قرب صهريج مياه كان يدخل إلى القاعدة" الواقعة في ولاية خوست الشرقية القريبة من الحدود مع المناطق القبلية الباكستانية حيث معاقل تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان إن المهاجم استخدم سيارة معبأة بكمية كبيرة من المتفجرات في الانفجار، الذي يعد الأحدث في سلسلة من الهجمات التي وقعت في الأسابيع الأخيرة في مدينة خوست.

وكان سبعة عناصر من CIA قد قتلوا في 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي جراء عملية انتحارية نفذها عميل مزدوج أردني الجنسية استقدم إلى القاعدة بعدما أعلن أن لديه معلومات عن تنظيم القاعدة يريد الكشف عنها.

مقتل مدنيين

وعلى صعيد آخر، قتل ثمانية مدنيين مساء أمس الأحد في انفجار لغم يدوي الصنع لدى مرور حافلة صغيرة كانت تقلهم في شرق أفغانستان، على ما أفادت السلطات المدنية اليوم الاثنين.

وقال غلام دستغير رستميار المسؤول الثاني في شرطة ولاية باكتيا إن "حافلة صغيرة مرت مساء أمس الأحد فوق لغم يدوي الصنع مزروع على الطريق المؤدي إلى زورمات مما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين وإصابة 14 آخرين بجروح.

وذكر محمد نادر الطبيب في المستشفى الذي نقل إليه الضحايا أن القتلى هم أربعة رجال وامرأتان وطفلان، مشيرا إلى أن المستشفى استقبل ثمانية مصابين أيضا.

XS
SM
MD
LG