Accessibility links

انطلاق عملية إعادة فرز الأصوات في بغداد ورفض لتدويل أزمة تشكيل الحكومة العراقية المقبلة


بدأت صباح اليوم الاثنين عملية إعادة فرز الأصوات الانتخابية في بغداد يدويا وسط توقعات بأن تستغرق العملية، التي تمت بناء على طلب من رئيس الوزراء نوري المالكي، ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وقال المسؤول في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قاسم العبودي إنه سيتم إعادة فرز الأصوات من 600 صندوق اقتراع اليوم الاثنين.

وتوقع العبودي الانتهاء من حصر الأصوات الموجودة في 800 صندوق خلال الأيام المقبلة على أن يتم الانتهاء من فرز أصوات 11 آلف صندوق في غضون أسبوعين.

ومن ناحيته، أكد كريم التميمي عضو مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات أن المجلس استكمل كافة الإجراءات الخاصة بعملية العد والفرز.

وأوضح التميمي لصحيفة الشرق الأوسط أن كافة المعنيين بعملية العد والفرز موجودون في فندق الرشيد القريب من المنطقة الخضراء المحصنة، حيث تم حجز قاعتين لهذا الغرض، مضيفا أن عملية العد ستستغرق أكثر من عشر ساعات في اليوم وقد تم إبلاغ كل الكيانات السياسية بضرورة إرسال ممثليهم إلى القاعة الرئيسية.

وكانت الهيئة القضائية التمييزية قد وافقت في التاسع عشر من الشهر الحالي على إعادة عد وفرز بطاقات الاقتراع الخاصة بالانتخابات التشريعية يدويا في محافظة بغداد، استجابة للطعون التي قدمها ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي وغيره من الكيانات السياسية.


دعوات لاعتماد الشفافية في إعادة الفرز

من جانبه، أكد المرشح عن القائمة "العراقية" عبد الكريم السامرائي ضرورة تحقيق درجة من الشفافية في عملية إعادة العد والفرز اليدوي، مجددا شكوك قائمته حول الأماكن التي وضعت فيها صناديق الاقتراع خلال المدة الماضية.

وأضاف السامرائي لـ"راديو سوا" أن قائمته "اشترطت حضور مراقبي الأمم المتحدة والجامعة العربية وكذلك ممثلي الكتل السياسية التي شاركت في الانتخابات".

من جانبه، أعرب الأمين العام لكتلة أحرار الممثلة للتيار الصدري أمير الكناني عن أمله بإجراء عملية العد والفرز اليدوي بشفافية ونزاهة، مضيفا أن أي خرق يحدث سيؤدي إلى "الاستمرار في تقديم الطعون مما يؤخر تصديق النتائج وتشكيل الحكومة".

يذكر أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ستبدأ عملية العد والفرز اليدوي لأصوات الناخبين في محافظة بغداد تنفيذا لقرار الهيئة القضائية للانتخابات.

المزيد من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:

XS
SM
MD
LG