Accessibility links

بان كي مون يطالب الدول التي تملك أسلحة نووية الالتزام بإزالة هذه الأسلحة


حث بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة في كلمة افتتح بها مؤتمر متابعة تنفيذ معاهدة منع الانتشار النووي الاثنين الدول التي تملك أسلحة نووية على أن تؤكد مجددا بلا لبس تصميمها على إزالة هذه الأسلحة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال بان كي مون أمام مندوبي نحو 150 دولة مشاركة في هذا المؤتمر المستمر حتى 28 مايو/أيار "أحث الدول التي تملك أسلحة نووية على أن تؤكد من جديد تصميمها على ازالتها. وعدم حدوث ذلك سيكون خطوة إلى الوراء".

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة الدول غير الموقعة على معاهدة الحد من الانتشار النووي، التي دخلت حيز التنفيذ عام 1970، إلى الانضمام إليها "في اقرب وقت ممكن".

وأضاف "بانتظار توقيعها من الضروري اتخاذ إجراءات لضمان سلامة وأمن ترسانات وتكنولوجيا هذه الدول" مشددا على ضرورة "أن لا تقع مواد نووية في أيدي جهات غير حكومية أو إرهابيين".

وأعلن متحدث باسم البنتاغون أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ستكشف الاثنين بالتفصيل وللمرة الأولى حجم ترسانة الولايات المتحدة النووية، تزامنا مع افتتاح مؤتمر متابعة تنفيذ معاهدة منع الانتشار النووي في نيويورك.

ويخشى أن تتحول جلسة الافتتاح الاثنين إلى مواجهة بين الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

ويرأس احمدي نجاد وفد بلاده في نيويورك في حين تمثل كلينتون الولايات المتحدة.

وياتي هذا المؤتمر، الذي يعقد كل خمس سنوات حول معاهدة الحد من الانتشار النووي والذي يهدف إلى إحراز تقدم في مجال نزع السلاح وتعزيز مراقبة البرامج النووية في العالم، في الوقت الذي يناقش فيه مجلس الأمن مشروعا غربيا لفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

من ناحية أخرى، قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة النووية يوكيا أمانو في كلمة ألقاها أمام المؤتمر، إن وكالته لم تتمكن من تأكيد أن جميع النشاطات النووية الإيرانية كانت سلمية.
XS
SM
MD
LG