Accessibility links

logo-print

حركة العدل والمساواة تعلن تعليق محادثات السلام مع الحكومة السودانية


أعلنت حركة العدل والمساواة في دارفور الاثنين تعليق محادثات السلام مع حكومة الخرطوم، متهمة الخرطوم بمهاجمة قرى ومواقع عسكرية في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار بينهما.

وقال أحمد حسين آدم المتحدث باسم الحركة وهي أكبر جماعة متمردة في الإقليم الواقع غربي السودان، لوكالة أنباء رويترز إن الحركة قررت تجميد مشاركتها في عملية السلام في الدوحة، نظرا "للهجوم الشامل" المستمر على السكان المدنيين في دارفور وبسبب "العدوان على قواتنا" على الأرض.

غير أنه أوضح أن التعليق لا يصل إلى حد الانسحاب الكامل من المحادثات مبديا استعداد العدل والمساواة للعودة إلى طاولة المحادثات إذا أوقفت الخرطوم حملتها العسكرية، على حد قوله.

واتهمت حركة العدل والمساواة الجيش السوداني بقصف مواقعها في المستوطنات القريبة في منطقة جبل مون في غرب دارفور بالقرب من حدود تشاد على مدى الأسبوعين الماضيين.

من جهتها، قالت قوات حفظ السلام المشتركة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي إنها لم تستطع التأكد من صحة تلك التقارير لأنها لا تنشر قوات في المنطقة كما لم يمكن الحصول على تأكيد من جهة مستقلة.

وأوضحت رويترز أنه لم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الجيش السوداني لكن قواته تنفي دوما شن أي هجمات في المنطقة الحدودية النائية.

ووقعت الخرطوم مع حركة العدل والمساواة اتفاقا في قطر في فبراير/شباط لوقف إطلاق النار كما وقعت اتفاق إطار يحدد شروط المفاوضات المستقبلية.
XS
SM
MD
LG