Accessibility links

كلينتون: الشرق الأوسط يشكل التهديد الأكبر أمام محاولة تفعيل نزع التسلح في العالم


دعت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إلى تكوين مناطق خالية من الأسلحة النووية على مستوى العالم، وأوضحت أن الولايات المتحدة لن تهدّد أو تلجأ إلى استخدام أسلحتها النووية.

وقالت "اليوم أعلن أننا سنتقدم بمجموعة من البروتوكولات لمجلس الشيوخ الأميركي للتصديق على مشاركتنا في المنطقة الخالية من الأسلحة النووية والتي تم تأسيسها في إفريقيا وفي منطقة جنوب الباسيفيك. وإلى حين التصديق على الاتفاقية فإن الأطراف المشاركة في الاتفاقية سيكون لديهم ضمان بأن الولايات المتحدة لن تهدّد أو تلجا إلى استخدام الأسلحة النووية ضدها وستحترم بشكل كامل حالة خلو هذه المنطقة من الأسلحة النووية."

وفيما يتصل بتطبيق الاتفاقية على منطقة الشرق الأوسط تعلق كلينتون: "إن الشرق الأوسط قد يشكل التهديد الأكبر أمام محاولة تفعيل نزع التسلح في العالم الآن. إن الانضمام إلى اتفاقية نزع التسلح النووي ليس عالميا. كما أن عددا من الدول الأطراف في الاتفاقية قد أخلّوا بالتزاماتهم في إطارها. ولكن وعلى الرغم من هذه الصعوبات فإننا نؤكد التزامنا بالوصول إلى شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل وإننا على استعدادا لاتخاذ خطوات عملية في سبيل تحقيق هذا الهدف."

وأكدت أنه يتوجب على إيران أن تلبي المطالب الدولية النووية وإلا فإنها ستواجه عقوبات قاسية.

وندّدت كلينتون في كلمتها أمام المؤتمر التي ألقتها بالمواقف والاتهامات التي أطلقها الرئيس الإيراني الاثنين، وقالت إنها اتهامات خاطئة.

وأبدت وزيرة الخارجية استعداد الولايات المتحدة للقيام بإجراءات ملموسة من أجل الوصول إلى شرق أوسط خال من الأسلحة النووية.

وقالت كلينتون، إن طموحات إيران النووية تضع العالم في مأزق، ودعت المجتمع الدولي إلى تحميل طهران مسؤولية تصرفاتها.

وأضافت أن طهران تفعل ما بوسعها من أجل تحويل الانتباه عن ملفها النووي للتهرب من المسؤولية.

وقالت كلينتون "إنني أدعو إيران للمساهمة مع بقية الوفود المشاركة في الاجتماع اليوم للمضي قدما في سبيل تحقيق التزاماتنا الدولية والعمل على جعل العالم أكثر أمانا."

أولويات بان نزع السلاح النووي
XS
SM
MD
LG