Accessibility links

شهود عيان يتهمون مستوطنين بإحراق مسجد في قرية بالضفة الغربية


قام مجهولون فجر الثلاثاء بإحراق مسجد قريب من مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية، حسبما ما أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وأشارت الإذاعة إلى تدمير قسم من المسجد الواقع في بلدة اللبن الشرقية قرب نابلس.

وأضافت الإذاعة أن الإدارة العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية فتحت تحقيقا لمحاولة العثور على المتسببين بالحريق وتوقيفهم، بدون إضافة أي تفاصيل أخرى.

وأكدت مصادر فلسطينية لوكالة الصحافة الفرنسية الاعتداء على المسجد وأعلنت أنه يشتبه بوقوف مستوطنين يهود وراء هذا العمل.

هذا وسارعت مصادر عسكرية إسرائيلية رفيعة المستوى اليوم الثلاثاء إلى التأكيد بأنها لن تتساهل مع أية محاولات لتعكير الأجواء في الضفة الغربية من قبل أية جهة كانت.

غير أن شهود عيان أكدوا أن مجموعة من المستوطنين برفقة جنود من الجيش الإسرائيلي اقتحمت قرية اللبن الشرقية واعتدت على ممتلكات السكان قبل أن يقوم المستوطنون بإحراق المسجد الذي أتت النيران على كل محتوياته.

وهذه هي المرة الرابعة التي يقدم فيها مستوطنون على إحراق مساجد، مما دعا ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى المطالبة بتوفير حماية دولية.

فقد قام مستوطنون في 14 أبريل/نيسان بالكتابة بالعبرية على أحد جدران مسجد في بلدة الحوارة قرب مدينة نابلس.

وفي منتصف ديسمبر/كانون الأول، ألحق مستوطنون أضرارا بمسجد في قرية يوسف الفلسطينية بشمال الضفة الغربية.
XS
SM
MD
LG