Accessibility links

نتانياهو يطلب التركيز على الترتيبات الأمنية والمياه في المفاوضات مع الفلسطينيين


يبدأ المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل محادثات في القدس حيث سيجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو غدا الأربعاء لبحث مسألة استئناف المفاوضات غير المباشرة مع الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يجتمع ميتشل أيضا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله يوم الجمعة المقبل.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن نتانياهو سيطلب التركيز على قضيتي الترتيبات الأمنية في الضفة الغربية والمياه في المرحلة الأولى من هذه المفاوضات فيما سيطلب الفلسطينيون التركيز على قضيتي الاستيطان والحدود.

وقد أعلن ناطق باسم السفارة الأميركية في تل أبيب اليوم الثلاثاء أن ميتشل وصل مساء أمس الاثنين إلى إسرائيل، وسيتباحث الثلاثاء مع فريقه قبل أن يباشر محادثاته الأربعاء مع القادة الإسرائيليين".

في غضون ذلك من المقرر أن يصل عباس إلى الرياض اليوم الثلاثاء في زيارة رسمية للسعودية، ومنها ينتقل إلى القاهرة حيث يجري محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك صباح غد.

وتأتي زيارة عباس لمصر بعد المباحثات التي أجراها نتانياهو أمس مع مبارك في شرم الشيخ وسط تحركات دبلوماسية حثيثة بعد قرار لجنة المتابعة العربية الذي أصدرته في القاهرة إثر الاجتماع الذي عقدته السبت والذي يدعم استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وكان دان ميريدور نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية قد انتقد إجراء مفاوضات غير مباشرة مع الفلسطينيين، ووصفه بالأمر الغريب، مستبعدا أن تتمكن مفاوضات غير مباشرة من تحقيق أي تقدم ملموس.

وقال ميريدور إن المحادثات الحقيقية هي المباشرة وكلما تم الإسراع في عقد لقاءات مباشرة كلما تمكن الجانبان من معالجة لبّ المشكلة.

أما السلطة الفلسطينية، فرأت من جانبها أن المفاوضات ستبيّن مدى جدية إسرائيل في السلام وتختبر مصداقية إدارة الرئيس أوباما في إقامة الدولة الفلسطينية.

ونقلت صحيفة هآرتس عن نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس عباس قوله إن الحاجة حالياً هي لاتخاذ الحكومة الإسرائيلية قرارات، أكثر منه لإجراء مفاوضات.
XS
SM
MD
LG