Accessibility links

إيران تعلن إجراء مناورات عسكرية جديدة وتقر بتحليق إحدى طائراتها فوق حاملة أميركية


أعلنت البحرية الإيرانية اليوم الثلاثاء أن قواتها ستبدأ يوم غد مناورات عسكرية تستمر ثمانية أيام في مياه الخليج، كما أقرت في الوقت ذاته بأن إحدى طائراتها حلقت فوق حاملة طائرات أميركية وقامت بتصويرها.

وقال قائد البحرية الإيرانية الأميرال حبيب الله ساياري للتلفزيون الإيراني إن "البحرية ستقوم بتدريبات على مدى ثمانية أيام في الخليج الفارسي وبحر عمان وشمال المحيط الهندي تغطي 250 آلف كيلومتر مربع."

وتجري هذه المناورات بعد أقل من أسبوعين من إجراء الحرس الثوري الإيراني مناورات استمرت أربعة أيام في مياه الخليج وبحر العرب ومضيق هرمز.

ويجري الجيش الإيراني تدريبات منتظمة لتعزيز قدراته العسكرية كما يطلق صواريخ يقول إنها مصنعة إيرانيا خلال هذه التدريبات.

تصوير حاملة أميركية

وبدورها نقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء عن ساياري قوله إن طائرة إيرانية حلقت فوق حاملة طائرات أميركية وصورتها قبل أسبوعين في مياه الخليج.

وأضاف ساياري أن "طائرة من طراز اف-27 تابعة للبحرية حلقت فوق حاملة طائرات وصورتها" مضيفا أنه "رغم احتجاجات قائد حاملة الطائرات الأميركية، فإننا نصر على أن من حقنا أن نفعل ذلك."

وتابع قائلا "البوارج الأميركية تجوب المياه الدولية ومن حق البحرية الإيرانية، طبقا لمهمتها، أن تتعرف على السفن التي تجوب المنطقة."

وكان قائد عسكري أميركي قد أعلن الشهر الماضي أن "طائرة إيرانية من طراز اف-27 كانت تحلق في الأجواء الدولية في 21 أبريل/نيسان الماضي اقتربت من حاملة الطائرات ايزنهاور التي كانت عائدة من عملية روتينية في بحر عمان."

وقال المسؤول إن الطائرة اقتربت إلى مسافة نحو 900 متر من حاملة الطائرات وبقيت حوالي عشرين دقيقة في المنطقة، موضحا أن "طائرات إيرانية تحلق بشكل روتيني فوق السفن الأميركية التي تجوب الخليج" بدون وقوع حوادث.

وعادة ما تعود البوارج الحربية التي تجوب المنطقة إلى مقر الأسطول الخامس الأميركي في البحرين.

وتقوم إيران بانتظام بتدريبات عسكرية في الخليج وقد حذرت في الماضي من أنها قد تشل حركة نقل النفط بإغلاق مضيق هرمز في حال تعرضها إلى هجوم.

وتنتج منطقة الخليج نحو 40 بالمئة من النفط العالمي الذي تمر كمية كبيرة منه عبر مضيق هرمز حسب معطيات وزارة الطاقة الأميركية.
XS
SM
MD
LG