Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد عزم إدارته بذل جميع الجهود لحماية الولايات المتحدة


أكد الرئيس باراك أوباما اليوم الثلاثاء أن التحقيقات الجارية مع المشتبه بارتكاب محاولة الهجوم الفاشلة في ساحة تايمز سكوير تستهدف استخدام جميع الأدوات المتوافرة لدى المحققين للتعرف على كافة المعلومات الاستخباراتية المتاحة للحيلولة دون شن أي هجمات مستقبلية ضد الولايات المتحدة والتعرف على صلات المشتبه به فيصل شاهزاد.

وجدد أوباما في كلمة له أمام مجلس الأعمال في العاصمة واشنطن عزم إدارته على بذل جميع الجهود لحماية الولايات المتحدة والمواطنين الأميركيين.

وقال إن محاولة الهجوم الفاشلة "تذكير بأن هناك من يسعون لقتل أميركيين ومدنيين بدون تمييز ويبذلون الجهود للتأثير على أسلوب حياتنا" معتبرا أن "هذا الهجوم فشل لأن الناس كانوا حذرين وأبلغوا السلطات التي تحركت بسرعة"، وذلك في إشارة إلى قيام أحد الباعة في ساحة تايمز سكوير بإبلاغ السلطات عقب رؤيته لدخان منبعث من إحدى السيارات المتوقفة في الساحة.

وتابع أوباما قائلا "كأميركيين وكدولة فإننا لن نخف ولن نتهدد ولن نعيش في خوف بل سوف نكون حذرين وسوف نحمي دولتنا".

المثول أمام محكمة فدرالية

وفي غضون ذلك، أعلنت السلطات الأميركية اليوم الثلاثاء أن الأميركي من أصل باكستاني فيصل شاهزاد الذي يشتبه في أنه حاول تفجير سيارة مفخخة بساحة تايمز سكوير في نيويورك سوف يمثل في وقت لاحق من اليوم أمام محكمة فدرالية، وذلك في وقت أكدت فيه السلطات أن شاهزاد أقر بالعمل بمفرده بينما تحاول أجهزة الأمن الكشف عن أي صلات له بتنظيمات خارج البلاد.

وذكرت مصادر قانونية أميركية أن شاهزاد (30 عاما) سوف يواجه عدة اتهامات من بينها محاولة القتل ومحاولة استخدام أسلحة للدمار الشامل ونقل متفجرات بطريقة غير مشروعة.

وبدوره قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن الرئيس باراك أوباما تم إطلاعه ست مرات الليلة الماضية بتطورات التحقيق في القضية كما تم إبلاغه في منتصف الليل باعتقال شاهزاد.

من جهته أعلن النائب الجمهوري بيتر كينغ عضو لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب الأميركي أن التحقيق "يتجه بوضوح نحو الارهاب الدولي".

وذكرت شبكة تليفزيون CNN الإخبارية أن تحريات مكتب التحقيقات الفدرالي FBI أظهرت أن شاهزاد حصل على الجنسية الأميركية في شهر أبريل/نيسان من العام الماضي ثم غادر الولايات المتحدة بعد ذلك بشهرين وظل في باكستان حتى شهر فبراير/شباط الماضي حين عاد إلى البلاد قادما من دبي.

وقالت إنه تم تحديد هوية شاهزاد ومعرفة تورطه في محاولة الهجوم الفاشلة عن طريق الشخص الذي باع له السيارة التي استخدمها في العملية مشيرة إلى أن سلطات الأمن الأميركية تعكف على مراجعة جميع الاتصالات التي أجراها المشتبه به ومشاركاته على الانترنت للتعرف على صلاته والجهات التي قد تقف خلفه.

ومن ناحيته قال الضابط كيمبرلي ميرتز من مكتب التحقيقات الفدرالي FBI في تصريحات نشرتها شبكة FOXNEWS على موقعها الالكتروني إن قوات الأمن قامت بتفتيش منزل شاهزاد بمدينة بريدج بورت في ولاية كونيكتيكت وصادرت العديد من المتعلقات وقامت بنقلها إلى معاملها لفحصها.

تعاون باكستاني

وفي غضون ذلك، أعلن مسؤول بارز في الحكومة الباكستانية اليوم الثلاثاء أن بلاده ستتعاون بشكل تام مع الولايات المتحدة بشأن الأميركي من أصل باكستاني الذي اعتقل للاشتباه بضلوعه في محاولة تفجير سيارة مفخخة في نيويورك.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته إن السفيرة الأميركية في إسلام آباد آن باترسون أجرت محادثات مع وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قريشي تم خلالها مناقشة القضية بشكل أولي.

وأضاف أن "هناك تعاونا مستمرا وقويا بشأن مكافحة الإرهاب بين باكستان والولايات المتحدة ، وإذا تطلب الأمر فسنتعاون بشكل تام مع الولايات المتحدة".

وقال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك لشبكة CNN إن شاهزاد لديه بطاقة إقامة في مدينة كراتشي وأن عائلته تنحدر من منطقة شمال غرب باكستان التي تعد أحد معاقل المتشددين الذين يظلون هدفا دائما لهجمات من الطائرات الأميركية بدون طيار.

وقالت السلطات الباكستانية إنها أوقفت في كراتشي شخصين على الأقل يشتبه في علاقتهما بمحاولة الاعتداء الفاشلة في نيويورك وذلك على خلفية اتصالات هاتفية مع شاهزاد.

وكانت سلطات الأمن الأميركية قد أوقفت شاهزاد الليلة الماضية في مطار JFK بنيويورك خلال محاولته مغادرة البلاد على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الإماراتية متوجهة إلى دبي.

وقالت مصادر أميركية إن الطائرة كانت قد تحركت بالفعل في طريقها إلى الإقلاع وعلى متنها شاهزاد قبل أن يتم استدعائها وإعادتها إلى المدرج من جديد.

وذكرت شبكة CNN أن شركة طيران الإمارات أبلغت السلطات الأميركية بأن شخصا قد قام بحجز تذكرة على متن إحدى طائراتها المتجهة إلى إسلام أباد عبر دبي بشكل سريع مما أثار شكوك الشركة والسلطات الأميركية التي كانت قد وضعت شاهزاد على قائمة التتبع في وقت سابق.

تحقيق في عدة اتجاهات

وقال وزير العدل الأميركي اريك هولدر في وقت سابق من اليوم الثلاثاء إن التحقيق حول محاولة الاعتداء بالسيارة المفخخة يوم السبت الماضي في ساحة تايمز سكوير يأخذ عدة اتجاهات لاسيما باتجاه "منظمات إرهابية في الخارج".

وتابع أنه "من الواضح أن الهدف خلف هذا العمل الإرهابي هو قتل أميركيين" مشيرا إلى أن "التحقيق يتواصل وكذلك جهودنا من اجل جمع معلومات مفيدة".

واضاف ان "هذا التحقيق يتقدم ويتم في عدة اتجاهات " مشيرا إلى أن التحقيق "لن يركز فقط على البحث عن مسؤولين وإنما أيضا على الحصول على معلومات حول المنظمات الإرهابية في الخارج".

وكانت سلطات الأمن في نيويورك قد ضبطت سيارة رباعية الدفع من طراز نيسان يوم السبت الماضي بعد انبعاث الأدخنة من داخلها وعثرت فيها على ثلاث عبوات من غاز البروبان، وغالونين من البنزين، وأسلاك كهربائية وألعاب نارية إضافة إلى ساعتي توقيت فضلا عن عبوات من الأسمدة الكيميائية.

يذكر أن جماعة طالبان-باكستان كانت قد تبنت محاولة الهجوم الفاشلة، إلا أن السلطات الأميركية شككت بهذه المزاعم، لكن في حال ثبوت تورط الجماعة في تلك المحاولة، فستكون هذه هي أول مرة تستهدف فيها طالبان-باكستان الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG