Accessibility links

logo-print

أوباما يحث نتانياهو على استئناف المحادثات غير المباشرة مع الفلسطينيين


حث الرئيس باراك أوباما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على تحريك عملية السلام في الشرق الأوسط، في الوقت الذي يبدأ فيه المبعوث الأميركي إلى المنطقة جورج ميتشل مهمة جديدة اليوم الثلاثاء من اجل استئناف مفاوضات السلام المتعثرة بسبب خلاف حول أعمال البناء في المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

وأكد أوباما لنتانياهو على أهمية إجراء محادثات غير مباشرة "ذات مغزى" بين اسرائيل والفلسطينيين وعلى ضرورة إجراء اتصالات مباشرة فورا، حسبما أفاد المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس.

وقال غيبس إن المحادثات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين "ستبدأ قريبا جدا".

وأفادت مصادر إسرائيلية بأن نتانياهو أكد للرئيس اوباما التزامه بعملية السلام ورغبته الإسراع في المفاوضات مع الفلسطينيين للتوصل إلى اتفاقية سلام.

ومن المقرر أن تستأنف المحادثات غير المباشرة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكان ميتشل قد وصل إلى إسرائيل في وقت متأخر أمس الاثنين، ومن المقرر أن يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي يوم غد الأربعاء قبل أن يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الجمعة.

عباس في السعودية

ووصل عباس إلى الرياض اليوم الثلاثاء لإجراء محادثات مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز حول جهود السلام في الشرق الأوسط.

وسيجري عباس في وقت لاحق من اليوم محادثات مع رئيس الاستخبارات السعودي الأمير مقرن بن عبد العزيز يلتقي بعدها بالملك عبد الله، بحسب مسؤولين.

وصرح مسؤول فلسطيني لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الزيارة تأتي في إطار التنسيق الدبلوماسي قبل البدء بالمحادثات غير المباشرة.

وعقب لقائه الملك عبد الله، سيتوجه عباس إلى مصر لإجراء محادثات مع مسؤولين مصريين.

"عدم تفاؤل من نتائج المفاوضات غير المباشرة"

وقد استبقت السلطة الفلسطينية جولة ميتشل بالإعلان عن أن نجاح الجهود الأميركية يرتبط بوقف إسرائيل أنشطتها الاستيطانية،

وأشار ياسر عبد ربه أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إلى أن ميتشل سيلتقي عباس الجمعة المقبل، مؤكدا أن كل القضايا ستكون مطروحة للبحث.

وقال عبد ربه إن السلطة الفلسطينية ستؤكد أن ثمرة هذه الجهود مرتبطة بوقف النشاطات الإسرائيلية في القدس وفي جميع الأراضي الفلسطينية.

وعلى الجانب الإسرائيلي، عبّر مسؤولون عن عدم تفاؤلهم من نتائج المفاوضات غير المباشرة.

واستبعد دان ميريدور نائب رئيس الحكومة أن تتمكن تلك المفاوضات من تحقيق أي تقدم ملموس.

وقال ميريدور إن المحادثات الحقيقية تكون مباشرة وكلما تم الإسراع في عقد لقاءات مباشرة كلما تمكن الجانبان من معالجة جوهر القضية.

إتهام مستوطنين بحرق مسجد في الضفة

من ناحية أخرى، اتهم فلسطينيون مستوطنين يهودا بإضرام النار في مسجد بقرية اللبن الشرقية القريبة من مدينة نابلس في الضفة الغربية اليوم الثلاثاء في حادث تزامن مع مهمة ميتشل لإطلاق محادثات السلام في الشرق الأوسط.

ووصل ضباط امن إسرائيليون إلى مكان الحادث للتحقيق في الحريق لكنهم لم يحددوا سببه.

ونقلت وكالة رويترز عن ضابط إطفاء قوله إن الأمر سيستغرق بضع ساعات قبل التوصل إلى نتائج أولية.

وقال ماجد ضراغمة رئيس لجنة التوسعة في المسجد إنه "قبل صلاة الفجر رأينا النار تشتعل في المسجد وأمضينا قرابة نصف الساعة حتى تمكنا من إخماد النيران التي أتت على المسجد بالكامل."

وأضاف "أنا لم أر المستوطنين ولكني على يقين أنهم يقفون وراء هذا الحادث نظرا لاعتداءاتهم السابقة والمتكررة على البلدة."

ورفض محمود الهباش وزير الأوقاف والمقدسات والشؤون الدينية الفلسطينية الافتراض الإسرائيلي بأن الحريق ربما نجم عن عطل كهربائي.

ومن ناحيته أقر وزير الصناعة والتجارة الإسرائيلي بنيامين بن اليعازر لإذاعة الجيش الإسرائيلي بأن الحريق متعمد، مؤكدا أن السلطات الإسرائيلية "تعمل على ملاحقة مرتكبيه".

XS
SM
MD
LG