Accessibility links

ألمانيا تعلن استعداد مصارفها لمساعدة اليونان وتحذر أثينا من مغبة عدم الالتزام بالإصلاحات المالية


أعلن وزير المالية الألمانية فولفغانغ شويبله اليوم الثلاثاء أن مصارف بلاده ستشارك في مساعدة اليونان التي تواجه أزمة مالية طاحنة، إلا أنه لم يحدد قيمة المساهمات الألمانية لمساعدة هذا البلد العضو في الاتحاد الأوروبي.

وحذر شويبله اليونان من أنها قد تعرض نفسها إلى الإفلاس إذا لم تف بالتزاماتها وتصلح ماليتها العامة.

وقال إنه إذا "تخلفت اليونان عن الالتزام ببرنامج التقشف الذي أقرته حكومتها وصندوق النقد الدولي والمفوضية الأوروبية فسيتوقف دفع الأموال وستكون أثينا حينها معرضة للإفلاس"، مشيراً إلى أن ذلك لن يكون في مصلحة اليونان.

وبدورهم أعرب أصحاب المصارف الألمانية في بيان مشترك أصدروه عقب لقائهم بالوزير الألماني عن استعدادهم كممثلين للقطاع المالي في ألمانيا لتقديم مساهمة إيجابية في جهود مساعدة اليونان على غرار زملائهم الأوروبيين.

في سياق متصل، رفض رئيس الوزراء الإسباني رودريغيز ساباثيرو بشكل قاطع اليوم الثلاثاء فكرة أن الأزمة الاقتصادية في اليونان ستنتقل إلى باقي دول منطقة اليورو، وذلك على الرغم من حالة القلق التي انتابت الأسواق الإسبانية والأوروبية من تداعيات الأزمة.

يذكر أن الوزراء الأوروبيين دعوا المصارف إلى المساهمة في إنقاذ اليونان في حين قام وزراء مالية منطقة اليورو أمس الأول الأحد بتفعيل خطة مساعدة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بقيمة 110 مليارات يورو على مدى ثلاث سنوات لدعم اليونان التي وصلت إلى شفير الإفلاس.

حكومة النمسا توافق على المساهمة

وفي نفس السياق أعطت الحكومة النمساوية اليوم الثلاثاء الضوء الأخضر للمساهمة في خطة إنقاذ اليونان التي وضعها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

وأقرت حكومة فيينا قرار المساعدة الذي ينبغي عرضه على البرلمان للمصادقة عليه يوم غد الأربعاء قبل تنفيذه.

وكان بمقدور حكومة فيينا في السابق الموافقة على تقديم مساعدات مالية تصل إلى ملياري يورو إلى أي بلد يواجه تحديات، إلا أنه وبسبب الأزمة المالية التي تعاني منها النمسا وحصولها هي الأخرى على خطط دولية لإنقاذ اقتصادها فقد أصبح من الضروري إجراء تصويت في الحكومة قبل أي موافقة على تقديم مساعدات، ثم عرض القرار على البرلمان للتصويت عليه.
XS
SM
MD
LG