Accessibility links

مخاوف في كركوك من تأخر الانسحاب العسكري الأميركي من العراق


أكد مسؤول الجبهة التركمانية عضو قائمة العراقية في كركوك أرشد الصالحي أن الأوضاع السياسية والأمنية المتوترة التي تشهدها البلاد في ظل تأخير تشكيل الحكومة الجديدة من شأنها أن تؤثر على جدولة انسحاب القوات الامريكية من البلاد.

وأشار الصالحي إلى احتمال تراجع الرئيس الأميركي باراك أوباما عن وعوده التي قطعها في هذا الشان، وقال لـ"راديو سوا": إنه "ينبغي أن تتشكل الحكومة في أقرب وقت ممكن من أجل عدم ترك الفراغ في الحكومة وأن لا نعطي الفرصة للقوات الأميركية بالبقاء فترة أطول، وهذا يعتمد على مدى تعقل وحكمة السياسيين العراقيين وفي اعتقادي الوعود التي أطلقها الرئيس أوباما ليست مقدسة لكن الفراغ الأمني والتفجيرات الحاصلة ستؤدي لخلخلة أمنية وفراغ كبير مما يتطلب بقاء القوات الأميركية فترة أطول".

من جانبه نفى عضو قائمة التحالف الكردستاني خالد شواني أن يكون لتأخير تشكيل الحكومة تأثير على عملية انسحاب القوات الأميريكة.

وأضاف قائلا إن ""الحكومة الجديدة سواء شكلت أو لم تشكل فإن لانتخابات جرت وهناك اتفاقية أمنية مصادق عليها من قبل مجلس النواب والطرفان الأميركي والعراقي ملتزمان ببنودها ومؤخرا كانت هناك تصريحات لقادة عسكريين أميركيين تؤكد التزامهم بالجدول الزمني للانسحاب وفق الاتفاقية ".

وكانت صحيفة الأوبزرفر البريطانية قد أشارت في تقرير نشرته الأحد الماضي إلى أن حالة الفوضى ما بعد الانتخابات في العراق قد تدفع بالولايات المتحدة إلى إعادة النظر في خطط انسحاب قواتها في الوقت الذي جدد فيه الرئيس أوبامام التزام إدارته بجدول الاسنحاب المقرر رغم الاضطرابات التي تلت العملية الانتخابية.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG