Accessibility links

logo-print

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها أطلقت اليوم الثلاثاء موقعا على الانترنت تأمل بأن يساعد في وضع حد لما يقدر بـ100 ألف حالة من الوفيات الناجمة عن لدغات الأفاعي سنويا.

وقالت المنظمة إن الموقع يعرض بيانات إرشادية حول مضادات السموم الموافق عليها، لعلاج 2.5 مليون شخص ممن يعانون من لدغات سامة كل عام.

وأعلنت أن الموقع على الانترنت يورد تفاصيل عن أماكن انتشار الثعابين السامة ومختلف أشكال الأفاعي والمضادات المناسبة لمكافحتها والمواقع التي تتاح فيها تلك المضادات.

وأوضحت أن مضادات السموم والمضادات الحيوية التي تستخرج من السم نفسه يمكن أن تمنع الإعاقة أو الوفاة، إلا أن المنظمة أكدت في المقابل أن العديد منها تستخدم بطرق غير ملائمة، مما نجم عن فقدان الثقة بين الأطباء والمرضى، وخصوصا في البلدان الاستوائية وشبه الاستوائية.

وأشارت آنا باديلا الخبيرة في سم الثعابين في منظمة الصحة العالمية، إلى أن المناطق التي هي في أشد الحاجة لهذه الإراشادات هي في جنوب إفريقيا ودول جنوب الصحراء الإفريقية وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا.

وقالت إنه بالإضافة إلى جنوب إفريقيا ونيجيريا وغانا وكينيا وتنزانيا، فإن معظم دول جنوب الصحراء الإفريقية تفتقر إلى المختبرات اللازمة لتشخيص سموم الأفاعي، ولإنتاج كميات كافية من مضادات السموم.

وبالنسبة إلى آسيا، فإن الدول التي هي بحاجة كبيرة لهذه المختبرات هي في كمبوديا ونيبال وبنغلاديش ولاوس.

ويمكن أن تتسبّب اللدغات السامة في الإصابة بشلل قد يعيق التنفس، واضطرابات نزفية يمكنها أن تؤدي إلى نزف مميت، وفشل كلوي وضرر في النُسج قد يسفر عن بتر الأطراف في بعض الأحيان.

XS
SM
MD
LG