Accessibility links

logo-print

محمود عباس يجري محادثات مع العاهل السعودي تتعلق بتطورات القضية الفلسطينية


وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى الرياض الثلاثاء في زيارة للمملكة العربية السعودية يجري خلالها محادثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل السعودية تتناول تطورات القضية الفلسطينية.

ووصف الرئيس عباس في حديث لصحيفة "عكاظ" السعودية نشرته الأربعاء مواقف خادم الحرمين الشريفين من القضية الفلسطينية بأنها تاريخية ومبدئية، ومن الثوابت الرئيسة لسياسة المملكة الخارجية .

وقال "إن الملك عبدالله بن عبد العزيز لم يتأخر في دعم ومساندة القضية الفلسطينية في مختلف مراحلها وفي جميع المحافل الإقليمية والعربية والدولية"، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا".

وأضاف " أن زيارته للمملكة تندرج في إطار سلسلة اللقاءات المهمة مع خادم الحرمين الشريفين ، والاستنارة برؤاه ونصائحه السديدة ، ولمناقشة المستجدات على الساحة الفلسطينية، لتعزيز العلاقات وتفعيل الحوار السياسي لدعم صمود الشعب الفلسطيني وتحقيق تطلعاته المشروعة.

كما أكد أن دعم السعودية للقضية الفلسطينية نابع من إيمانها الصادق بأن ما تقوم به من جهود تجاه هذه القضية إنما هو واجب تمليه عليها عقيدتها وضميرها وانتمائها لأمتها العربية والإسلامية " ، موضحا أن للمملكة دورا بارزا ومميزا في دعمها السياسي المستمر لنصرة تلك القضية وتعزيز الصمود وتحقيق التطلعات لبناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، بالإضافة إلى حرصها على حل الصراع العربي الإسرائيلي عبر تنفيذ قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام .

وأضاف " أن المملكة كانت ولا تزال تبذل جهودا حثيثة واتصالات مكثفة مع الدول الغربية والصديقة والإدارة الأميركية للضغط على إسرائيل لإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، التي تنص على الانسحاب الكامل من جميع الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967، ومطالبتها الدائمة للمجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف الاعتداءات والممارسات الإسرائيلية العدوانية والمتكررة ضد الشعب الفلسطيني".

وكان الرئيس الفلسطيني قد بدأ تحركا عربيا قبل استئناف المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي بناء على قرار اللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية، حيث زار دولة الإمارات العربية المتحدة مساء الإثنين الماضية ويزور السعودية حاليا ثم سيتوجه إلى القاهرة اليوم الأربعاء، قبل أن تجتمع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم السبت المقبل لاتخاذ القرار اللازم حيال إطلاق المفاوضات غير المباشرة مع الإسرائيليين .كما انه سيلتقي يوم الجمعة المقبل المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.

عباس مستعد لجولة جديدة من المحادثات مع إسرائيل

وكان عباس قد صرح بأنه مستعد لجولة محادثات جديدة مع إسرائيل لكنه أبدى وجهة نظر متشائمة حيال ذلك، محددا سبع قضايا على أجندة المحادثات في حال انعقادها وهي الماء والحدود والمستوطنات واللاجئين والقدس والأمن والأسرى الفلسطينيين.

وقال عباس في مقابلة مع شبكة "CNN" الأميركية مساء الإثنين إنه سيتقبل دعوة الحكومة الإسرائيلية التي وصفها بأنها "متطرفة وعنيدة" بل وتعهد بوقف المحادثات إذا ما استمرت إسرائيل في الاستيطان.

وأضاف "لقد مررنا بوقت عصيب لإقناع الإدارة الإسرائيلية بضرورة الانسحاب من الأراضي الفلسطينية.. والحاجة إلى حل قضية القدس ومسألة اللاجئين"، مشيرا إلى أن إسرائيل أثارت استياء الإدارة الأميركية من خلال الإعلان عن خططها لبناء 1600 وحدة استيطانية في القدس".

وأشار عباس إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية ستصدر قراراً بشأن المفاوضات مما يعني أنه لم يتحدد موعدها بعد ..كما كانت مصادر إسرائيلية قد أشارات في وقت سابق.

وتوقع أن يلتقي بالمبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل الجمعة حيث سيبلغه بالقرار الفلسطيني بشأن المحادثات... وقال إنه في حال فشل هذه المحادثات فإنه سيعيد تقييم الموقف .

وقال عباس حول إطلاق صواريخ من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية إن حركة حماس توصلت لتفاهمات مع الفصائل الفلسطينية في غزة وأنه لا يوجد هناك هجمات صاروخية على إسرائيل... قائلا إنه لا يوجد مقاومة مسلحة الآن.
XS
SM
MD
LG