Accessibility links

روسيا تدعو الدول المشاركة في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية إلى إيجاد حل لمشاكل الانتشار


دعت روسيا الدول المشاركة في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية إلى إيجاد حل لمشاكل الانتشار التي تظهر خلال تنفيذ برامج الاستخدام السلمي للطاقة الذرية، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي.

وقد جاءت هذه الدعوة في رسالة وجهها الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف إلى المشاركين في مؤتمر مراجعة تنفيذ معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك، والتي تلاها نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف.

وجاء في رسالة الرئيس الروسي: إن "الذرة السلمية" تلعب دورا متناميا في تلبية احتياجات الاقتصاد العالمي إلى الطاقة. وتعتبر محطات الطاقة الكهرذرية الحالية والجديدة أداة فعلية للنهضة الاقتصادية، ورفع المستوى المعيشي لملايين الناس.

ويتعين على الدول المشاركة في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية إيجاد حل مناسب لمشاكل الانتشار التي تظهر خلال تنفيذ برامج الاستخدام السلمي للطاقة الذرية".

وكان مؤتمر مراجعة تنفيذ معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية قد بدأ أعماله في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك يوم الاثنين.

وينعقد هذا المؤتمر مرة كل خمس سنوات لمراجعة وضع نظام منع الانتشار النووي في العالم، ويستمر المؤتمر حتى الـ 28 من شهر مايو/أيار الحالي.

ومن المقرر أن ينهي المؤتمر أعماله بالمصادقة بالإجماع على قرار، وإلا سيعتبر فاشلا، كما حدث في عام 2005 نتيجة للخلافات التي نشبت بين الوفود.

قطر تدعو إلى تعزيز معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية

من ناحية أخرى، أكدت دولة قطر حرصها على تعزيز معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وتفعيل الركائز التي تستند إليها المعاهدة وهي منع الانتشار ونزع السلاح والاستخدامات السلمية للطاقة النووية.

كما أكدت في هذا الخصوص على عدم جواز المساس بحق الدول الأطراف غير القابل للتصرف في الحصول على التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية ، وعدم وضع العقبات أمام الدول غير النووية الأطراف في المعاهدة في سعيها لتطوير قدراتها النووية للأغراض السلمية.

وقد جاء ذلك في بيان دولة قطر الذي ألقاه السفير ناصر بن عبد العزيز النصر مندوب قطر الدائم ورئيس وفدها لدى الأمم المتحدة مساء الثلاثاء أمام مؤتمر متابعة تطبيق معاهدة حظر الانتشار النووي، والمنعقد في نيويورك خلال الفترة من 3 إلى 28 مايو/أيار الحالي.

وقال السفير النصر إن دولة قطر تدعم التنفيذ المبكر لاتفاقية الحظر الشامل للتجارب النووية، لافتا إلى أن إعلان الدوحة الصادر عن القمة العربية في 30 مارس/آذار العام المنصرم أكد على هذه المبادئ وكذلك قمة سرت المنعقدة في ليبيا في شهر مارس/آذار من هذا العام.

XS
SM
MD
LG