Accessibility links

بعد انقطاع طويل.. سينما سميراميس تحتضن غدا عرض أول فيلم عراقي


بعد انقطاع دام ثمان سنوات، تستعد سينما سميراميس يوم غد الخميس لعرض أول فيلم روائي عراقي على صالاتها يحمل أسم "أبن بابل" للمخرج محمد الدراجي.

ووصف الدراجي الذي اعتاد عرض أفلامه في صالات السينما الأوربية في حديث مع "راديو سوا" عرض الفيلم في العراق بالانجاز، مبديا أمله في أن تصل رسالة الفيلم الذي يتزامن عرضه مع الحملة العالمية للمقابر الجماعية، إلى المجتمع الدولي من اجل الاعتراف دوليا بحملات الإبادة الجماعية التي وقعت إبان حكم النظام العراقي السابق.

وطالب الدراجي محافظة بغداد وأمانتها بالاهتمام بدور العرض السينمائي والنهوض بواقعها.

يشار إلى أن أكثر من 20 صالة عرض كانت تنتشر في العاصمة بغداد تتنوع عروضها بين الأفلام العربية والأجنبية ، ففيما اشتهرت صالتا سميراميس وغرناطة بعرض الأفلام الرومانسية، تخصصت صالة الخيام بأفلام الحركة والإثارة، بينما كانت حصة الأفلام العربية لصالة سينما بابل، إلا أن تردي الوضع الأمني أدى إلى الامتناع عن ارتياد دور السينما.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG