Accessibility links

logo-print

بايدن يحذر من أن السياسات الإيرانية ستؤدي إلى سباق للتسلح في الشرق الأوسط


قال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الخميس إن السياسات التي يتبعها النظام الإيراني ستؤدي إلى خلق سباق للتسلح في الشرق الأوسط معتبرا أن الجمهورية الإسلامية انتهكت كل الالتزامات المفروضة عليها.

وأضاف بايدن في خطاب أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل أن "إيران ببرنامجها النووي انتهكت كل الالتزامات" و"تهدد بإطلاق سباق للتسلح النووي في الشرق الأوسط".

ورأى بايدن انه سيكون من "المفارقة" بدء سباق كهذا في المنطقة "التي تعد واحدة من المناطق الأكثر اضطرابا في العالم"، بينما انتهت أوروبا من هذا السباق مع سقوط الستار الحديدي بين شرق وغرب أوروبا.

وأكد نائب الرئيس الأميركي أن "إيران تواجه خيارا واضحا جدا، فإما احترام القواعد الدولية، أو مواجهة عواقب جديدة وعزلة متزايدة".

مبادرة مصرية

وعلى صعيد آخر، أكدت الحكومة المصرية أمام مؤتمر متابعة تطبيق معاهدة منع الانتشار النووي المنعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أن ثمة "حاجة ملحة" لجعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من السلاح النووي.

وقال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط في رسالة تليت باسمه أمام المؤتمر إن "ضرورة التطبيق التام والفاعل للقرار الصادر عام 1995 بشأن الشرق الأوسط باتت مضاعفة حاليا".

وتدعو القاهرة إلى التفاوض على معاهدة إقليمية لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية على أن يتم الاسترشاد بمبادئ معاهدة حظر الانتشار النووي، كما تؤكد أن الحد من الأسلحة النووية الإسرائيلية المفترضة له الأولوية قبل قدرات إيران الكامنة التي تسعى الدول الغربية لكبحها عبر فرض عقوبات جديدة ضد طهران في مجلس الأمن.

وكانت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي قد عبرت عن تأييدها للدعوة المصرية بإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وتفعيل القرار الصادر عن مؤتمر مراجعة المعاهدة الذي انعقد في عام 1995.

وقالت الدول الخمس في بيان أصدرته بالإجماع أمس الأربعاء في نيويورك "إننا ملتزمون بالتطبيق الكامل للقرار الصادر عام 1995 بشأن الشرق الأوسط كما إننا ندعم جميع الجهود الجارية لتحقيق هذا الهدف"، وذلك في إشارة إلى إخلاء المنطقة من الأسلحة النووية.

وتعد إسرائيل، التي من المعتقد أنها تمتلك أسلحة نووية، الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لم تقم بالتوقيع على المعاهدة كما أنها بالإضافة إلى الهند وباكستان الدول الوحيدة التي لم توقع الاتفاقية على مستوى العالم.

وكانت مصر والدول العربية قد سعت إلى لفت انتباه المؤتمر إلى الترسانة النووية الإسرائيلية، كما قدمت ورقة عمل أمام المؤتمر المنعقد بمشاركة 189 دولة بهدف حصار البرنامج النووي الإسرائيلي.

وتقول تقارير صحافية إن إسرائيل تمتلك قرابة 200 سلاح نووي من بينها صواريخ وقنابل وغواصات ذات قدرات على إطلاق صواريخ نووية، غير أنها تتبنى على الدوام سياسة تقوم على عدم الاعتراف بترسانتها النووية.
XS
SM
MD
LG