Accessibility links

logo-print

واشنطن بوست تعرض مجلة نيوزويك للبيع


أعلنت مجموعة واشنطن بوست الصحافية الأميركية الأربعاء أنها تعرض للبيع مجلتها الأسبوعية نيوزويك التي لم تتمكن من وقف خسائرها المالية منذ 2007.

وقال دونالد غراهام رئيس مجلس إدارة المجموعة "أن خسائر نيوزويك بين 2007 و2009 معروفة. ورغم الجهود البطولية للإدارة والعاملين في نيوزويك، فإننا نعتقد أنها ستخسر المزيد من الأموال في 2010". وأضاف في بيان: "نحن نستكشف إمكانات تسوية هذه المشكلة"، لكن "المجلة قد تجد في ضوء المناخ الحالي موقعا أفضل في مكان آخر".

ونيوزويك التي تأسست في 1933 والمملوكة لواشنطن بوست منذ 1961، هي إحدى المؤسسات الرائدة في الصحافة الأميركية. وعلى غرار منافستها تايم التابعة لمجموعة تايم وورنر، فقد تأثرت بشدة من انهيار سوق الإعلان وتنامي الإنترنت مما أدى إلى تراجع مبيعاتها.

وبين 2008 و2009، فقدت المجلة نحو 15 بالمئة من قرائها وبقيت مبيعاتها الأسبوعية في حدود مليونين و316 ألف نسخة. وتحتل المرتبة 26 بين المجلات الأسبوعية التي تباع في الولايات المتحدة، بحسب جمعية الناشرين الأميركيين وهي مرتبة متأخرة جدا عن تايم التي حلت في المرتبة الـ13 مع ثلاثة ملايين و350 ألف نسخة مباعة أسبوعيا (تراجع بنسبة 0.7 بالمئة).

وفي فبراير/ شباط، نشرت مجموعة واشنطن بوست التي تجني القسم الأكبر من عائداتها من مجموعة كابلان لطبع الكتب المدرسية، أرقاما أشارت إلى ارتفاع أرباحها بنحو 39 بالمئة إلى أكثر من 91 مليون دولار.

لكن أرباح نيوزويك جراء الإعلانات تراجع من سنة إلى أخرى وتضاعفت الخسائر تقريبا لتبلغ 29.3 مليون دولار، رغم تسجيل ربح بسيط في الفصل الرابع من العام الماضي بلغ 400 ألف دولار.
XS
SM
MD
LG