Accessibility links

logo-print

الرئيس النيجيري الجديد يؤدي اليمين الدستورية ويتعهد بإكمال مسيرة الإصلاح في بلاده


أدى الرئيس النيجيري الجديد غودلاك جوناثان اليوم الخميس اليمين الدستورية كرئيس جديد للبلاد، بعد ساعات من وفاة الرئيس السابق عمر يارادوا.

وكان يارادوا قد توفي مساء أمس بعد صراع مع مرض في القلب.

وتعهد الرئيس الجديد لنيجيريا بالقيام بإصلاحات انتخابية واقتصادية ومكافحة الفساد في البلاد التي تعد من أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم.

وتشهد نيجيريا حركة تمرد في منطقة دلتا النيجر الغنية بالنفط، وكان الرئيس الراحل يارادوا قد وعد بالعفو عمن يلقون السلاح من المتمردين وبدمجهم في المجتمع في خطوة لقيت تجاوبا من قبل مئات المسلحين، لكن بطء العملية دفع متمردي حركة تحرير دلتا النيجر إلى الإعلان عن استئناف الهجمات ضد الشركات النفطية المتعددة الجنسيات.

وأكد جوناثان أنه يريد أن يطمئن النيجيريين بالمحافظة على التعهدات السابقة والتزامه الكامل بالإدارة الرشيدة والإصلاح الانتخابي ومكافحة الفساد التي ستتواصل بأكبر قدر ممكن من الصرامة، حسبما قال.

وجرت مراسم أداء القسم في القصر الرئاسي بحضور أعضاء الحكومة التي قام بتعديلها مؤخرا ومسؤولين في البرلمان ومن حزب الشعب الديموقراطي الذي ينتمي الرئيس إليه فضلا عن مسؤولين في الجيش والسلك الدبلوماسي.

ويريد الرئيس الجديد الذي لديه حوالي عام كامل قبل الانتخابات العامة التي ستجرى في عام 2011 إجراء اقتراع حر وعادل في هذه الانتخابات وذلك بعد أن واجهت الانتخابات التي حملت سلفه عمر يارادوا إلى السلطة في عام 2007 انتقادات حادة.

بدوره، أعرب الرئيس باراك اوباما عن حزنه لوفاة الرئيس النيجيري، وقال معزيا "إننا سنتذكر باحترام النزاهة الكبيرة التي تمتع بها الرئيس يارادوا والتزامه العميق من اجل الخدمة العامة، وإيمانه الكبير بقدرات 150 مليون نيجيري ومستقبلهم المشرق".

وكانت نيجيريا قد أعلنت الحداد الوطني سبعة أيام لوفاة يارادوا الذي سيوارى الثرى في ولاية كاتسينا بشمال نيجيريا التي يتحدر منها، وفق ما أعلن المتحدث باسم الرئيس بالوكالة ايما نيبورو.
XS
SM
MD
LG