Accessibility links

logo-print

ميتشل يلتقي باراك وأنباء عن خطة سلام دولية في حال فشل المفاوضات غير المباشرة


استأنف المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل لقاءاته في إسرائيل اليوم الخميس حيث عقد اجتماعا مع وزير الدفاع ايهود باراك قبل الالتقاء مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو للمرة الثانية في غضون 24 ساعة وذلك في إطار محاولات ميتشل بدء المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأعلن مكتب باراك أن اللقاء بين ميتشل والوزير الإسرائيلي تطرق إلى سبل البدء بالمفاوضات غير المباشرة واستخدامها كمرحلة نحو مفاوضات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكان ميتشل قد أجرى محادثات مع نتانياهو استمرت ثلاث ساعات مساء الأربعاء وصفها ناطق باسم الخارجية الأميركية بأنها "مثمرة".

خطة سلام تعرضها واشنطن

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن مسؤولين إسرائيليين كبار قولهم الخميس إن واشنطن أشارت إلى إمكانية عرض خطة سلام بالتنسيق مع اللجنة الرباعية للشرق الأوسط المؤلفة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا في حال فشل المفاوضات غير المباشرة.

وعلى الرغم من الجهود الأميركية وقرب استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين للمرة الأولى منذ أواخر عام 2008 فقد شكك مسؤولون وساسة إسرائيليون في جدوى المفاوضات أو النتائج المرجوة منها.

وقال وزير العدل الإسرائيلي السابق يوسي بيلين أحد شخصيات اليسار الإسرائيلي، اليوم الخميس إن "أي شخص جدي في العالم لا يمكنه أن يأمل بأن توصل هذه المفاوضات غير المباشرة إلى أي نتيجة".

ومن ناحيته، هدد نائب المعارضة من اليمين المتطرف ارييه الداد بأن "لوبي" الاستيطان الذي يضم على حد قوله 44 نائبا من أصل 120 نائبا في الكنيست سيمنع "بنيامين نتانياهو من الرضوخ لأي محاولة أميركية وفلسطينية لفرض خطة استسلام"، وفق قوله.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الأميركي غدا الجمعة في رام الله بالضفة الغربية رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وذلك قبل يوم من اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لإقرار استئناف الحوار غير المباشر مع الإسرائيليين.

وبعد جولة مكوكية جديدة بين القادة الإسرائيليين والفلسطينيين، من المتوقع أن يعلن ميتشل رسميا بدء المباحثات غير المباشرة يومي السبت أو الأحد القادمين قبل أن يغادر المنطقة، وفقا لمسؤول فلسطيني كبير.

العلاقات مع واشنطن

من جهة أخرى قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن نقاشا دار الأربعاء بين نتانياهو ووزير الصناعة والتجارة بنيامين بن اليعازر بشأن الأزمة الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

وبحسب الإذاعة فقد حذر بن اليعازر من أن التوتر مع واشنطن خطير على إسرائيل وانه يجب بذل كل الجهود لتبديده.

ورد نتانياهو بالقول إن العلاقات مع الولايات المتحدة تبقى متينة جدا بغض النظر عن الإدارة الموجودة في البيت الأبيض.

ونقلت الإذاعة عن نتانياهو قوله إن الاستطلاعات تثبت أن تأييد الرأي العام الأميركي لإسرائيل لم يكن يوما بهذا الحجم منذ أكثر من عشرين عاما.

XS
SM
MD
LG