Accessibility links

logo-print

الجراحة يجب أن تكون الملاذ الأخير للأطفال البدناء


قال خبراء في الصحة يوم الخميس إن جراحة إنقاص الوزن يجب أن تستخدم فقط في اشد حالات البدانة المفرطة لدى الأطفال، وأن تجرى بحرص بالغ بسبب المخاطر والمضاعفات التي قد تنتج عنها كما أن مدى فعاليتها وجدواها ما يزال مجهولا.

وفي مراجعة لدراسات بشأن انتشار البدانة قال علماء من بريطانيا والولايات المتحدة إن التغيير في أسلوب الحياة مثل إتباع نظام غذائي صحي وممارسة المزيد من الرياضة ، يجب أن يكون هو الخيار الأول بينما يجب أن يستخدم العلاج بالأدوية أو الجراحة في الحالات الخاصة جدا.

وقالوا إن جراحات إنقاص الوزن مثل عمليات وضع عصابات ربط لتقليص حجم المعدة للأشخاص الذين يعانون من زيادة خطيرة في الوزن يجب أن تكون الملاذ الأخير.

وكتبت سوي كيم من جامعة نيو مكسيكو الأميركية وديبي لولور من جامعة بريستول البريطانية وجوان هان من المعهد الوطني الأميركي للصحة في مجلة لانسيت "Lancet " أن مخاطر جراحة السمنة كبيرة ولا تزال سلامتها وتأثيراتها على المدى الطويل لدى الأطفال غير معروفة بشكل كبير.

ويمكن للبدانة المفرطة وخاصة في مرحلة الطفولة أن تؤثر سلبا على كافة أعضاء الجسم تقريبا، وغالبا ما ينتج عنها عواقب وخيمة من بينها ارتفاع ضغط الدم ودهون غير طبيعية في الدم والإصابة بمرض السكري وأمراض الكبد ومضاعفات نفسية.
XS
SM
MD
LG