Accessibility links

متكي يدعو أعضاء مجلس الأمن للعشاء وواشنطن توفد الرجل الثاني في بعثتها بنيويورك


عقد وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي مساء الخميس لقاءا نادرا في منزل السفير الإيراني في نيويورك دعا إليه أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر.

وقال ديبلوماسيون غربيون إنه لأمر نادر أن يقوم مسؤول زائر بدعوة ممثلي الدول الأعضاء إلى مأدبة عشاء.

وأوفدت الولايات المتحدة الرجل الثاني في بعثتها لدى الأمم المتحدة أليخاندرو وولف.

وجاءت هذه الدعوة الإيرانية على هامش مؤتمر متابعة تطبيق معاهدة الحد من الانتشار النووي، في الوقت الذي بدأت فيه الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين) مفاوضات بشأن قرار رابع ينطوي على عقوبات بحق إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وكان مسؤول بريطاني قال لوكالة الصحافة الفرنسية قبل العشاء "نحن دائما مستعدون للنقاش. إنها مقاربة على محورين. سوف نرى ما سيقوله الإيرانيون لنا."

وبعد العشاء، قال سفير اليابان يوكيو تاكاسو للصحافيين "لسنا هنا للتفاوض. نحن هناك كي نتبادل الأفكار العامة بكل صراحة. لم يكن الموضوع متعلقا بالعقوبات".

وأضاف السفير الياباني "المهم هو أن معظم أعضاء مجلس الأمن كانوا هنا".

يشار إلى أن الصين كانت الوحيدة بين الدول الخمس الدائمة العضوية، التي تمثلت بسفيرها لدى الأمم المتحدة لي باودونغ، فيما أرسلت الدول الأربع الأخرى مساعدي السفراء أو الرجل الثالث في بعثتها الدبلوماسية لدى الأمم المتحدة.

ومثل كل من النمسا والبوسنة واليابان ولبنان والبرازيل وتركيا والمكسيك وأوغندا، الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن الدولي، سفراءها لدى الأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي قوله قبل العشاء إن الولايات المتحدة تعتبر هذا العشاء "فرصة جديدة لإيران لتثبت لمجلس الأمن أنها قادرة على الوفاء بموجباتها والتزام القواعد الدولية".

وأضاف هذا المسؤول رافضا كشف هويته "سنسعى إلى إفهام هذا الأمر لجميع الأعضاء"، بحيث لا يتحول العشاء "فرصة ليزرع المسؤولون الإيرانيون الفوضى".

وتابع المسؤول الأميركي "هذا العشاء هو أيضا مؤشر إلى أن إيران تدرك أن الجهود المبذولة في مجلس الأمن وخارجه لإجبارها على الوفاء بالتزاماتها تعزلها عن بقية العالم وتضر بها".
XS
SM
MD
LG