Accessibility links

logo-print

المحافظون يتقدمون في الانتخابات البريطانية من دون غالبية مطلقة


ضمن حزب المحافظين البريطاني بقيادة ديفيد كاميرون أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات التشريعية لكن من دون غالبية مطلقة، وحصد نحو 305 مقاعد من أصل 650. وحل حزب العمال ثانيا بنحو 255 مقعدا، بينما حقق حزب الديموقراطيين الأحرار نتيجة ضئيلة بالفوز بـ61 مقعدا.

لكن تقدم المحافظين بهذا العدد من المقاعد يعني تشكيل ما يعرف باسم البرلمان المعلق أو Hung Parliament، هو الأول منذ عام 1974.

وكان غوردون براون رئيس الوزراء البريطاني وزعيم حزب العمال قد ألمح بعد بدء ظهور النتائج الأولية للانتخابات وتقدم المحافظين إلى أنه قد يسعى لتشكيل ائتلاف حكومي لضمان بقاء حزبه في السلطة.

لكن ديفيد كاميرون زعيم حزب المحافظين أكد أن الناخبين البريطانيين لا يرغبون في استمرار حزب العمال في السلطة.

وقال كاميرون إنه من الواضح أن حكومة العمال فقدت التفويض لحكم البلاد.

كذلك أكد جورج أوسبورن المرشح عن حزب المحافظين أن نتائج الانتخابات هذا العام ستكون رائعة بالنسبة لحزبه.

وقال "إنها نتيجة قوية لنا وسنرى ما إذا كنا سنحظى بالأغلبية المطلقة. لكن بالنظر إلى ما بدأنا في تحقيقه عام ألفين وخمسة فإن هذه نتيجة رائعة".

وفي المقابل، أكد ديفيد ستيل النائب في مجلس الأعيان البريطاني عن حزب الديموقراطيين الأحرار أن النتائج الأولية لم تفاجئه.

وقال "بسبب كل الجدل الذي دار في الأيام القليلة الماضية بشأن تكتيكات التصويت وما شابه ذلك فإن المرء يمكن أن يرصد اختلافات أكبر في المقاعد التي كنا ننافس عليها بقوة وتلك التي كانت فرصنا في الفوز بها ضعيفة. لذلك أنا لست متفاجئا من النتائج الأولية".

وفيما تستمر عملية فرز الأصوات، قال وزير الخارجية البريطانية ومرشح حزب العمال ديفيد ميليباند "بالتأكيد، اعتقد أن هناك نقطة مهمة جدا وهي أنه في حال لم يحصل أي من الأحزاب المتنافسة على الأغلبية في مجلس العموم، فإنه لا يحق لأي طرف احتكار السلطة. إذا بحسب التفويض الذي منحه إيانا الناخبون نحن معنيون بالتحدث إلى بعضنا ومناقشة الوضع. هذه هي السياسة الجديدة".
XS
SM
MD
LG