Accessibility links

بيريز يؤكد لميتشل على أهمية الجانب الأمني في أية مفاوضات قادمة مع الفلسطينيين


قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز للمبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل خلال لقاء الجمعة، إن الدولة العبرية ملتزمة بإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة لكنه أكد على أهمية المحادثات المتعلقة بالجانب الأمني.

وقال بيان صادر عن الرئاسة الإسرائيلية إن بيريز قال لميتشل إن "تسوية المسائل الأمنية لها أهمية خاصة لأن انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة أعقبه إطلاق آلاف الصواريخ" على إسرائيل.

وأكد بيريز أن الدولة العبرية تطمح إلى "توافق تاريخي مع الفلسطينيين يرتكز على قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل".

ويلتقي ميتشل لاحقا مع وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان ثم زعيمة المعارضة تسيبي ليفني التي تقود حزب كاديما الوسطي. ومساء يتوجه ميتشل إلى رام الله في الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في السبت لإقرار استئناف الحوار غير المباشر مع الإسرائيليين المعلقة منذ نهاية 2008.

وبعد جولة جديدة شملت القادة الإسرائيليين والفلسطينيين يتوقع أن يعلن ميتشل رسميا بدء المباحثات غير المباشرة السبت أو الأحد قبل أن يغادر المنطقة وفقا لمسؤول فلسطيني كبير.

طريق مسدود

ومن ناحيته، قال النائب الأول لرئيس الوزراء الإسرائيلي سلفان شالوم إن المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني تسير في "طريق مسدود".

وقال شالوم في مقابلة مع صحيفة جروسليم بوست الإسرائيلية "إنه لا يوجد أي زعيم فلسطيني سيقبل ما رفضه ياسر عرفات، كما إني لا أرى أي رئيس وزراء يهودي بإمكانه أن يقدم أكثر مما قدمه ايهود باراك".

وتابع سلفان شالوم قائلا إن المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني تسير باتجاه "طريق مسدود".

غير أن شالوم أعرب عن تأييده لإجراء المفاوضات غير المباشرة، موضحا أنها قد تتمخض عن تفاهم أكبر بين الجانبين.
XS
SM
MD
LG