Accessibility links

اجتماع لوزراء مالية الدول السبع وألمانيا تقر قانونا لتقديم مساعدات مالية لليونان


قال وزير المالية اليابانية ناوتو كان إن وزراء مالية مجموعة الدول السبع سيعقدون اليوم الجمعة مؤتمرا عبر الدوائر الهاتفية المغلقة لمناقشة أزمة الديون اليونانية والتي تعصف بالبلاد.

وأضاف كان أنه لا يعتقد أن مجموعة السبع ستتدخل بشكل مشترك لشراء اليورو، الذي ينزلق مقابل العملات الرئيسية وسط مخاوف من انتشار أزمة الديون السيادية في دول أوروبية أخرى مثل بريطانيا وايرلندا وايطاليا والبرتغال واسبانيا.

كما أكدت وزارة المالية الألمانية يوم الجمعة اجتماع وزراء المالية في مجموعة الدول الصناعية السبع، حيث ذكر متحدث باسم وزارة المالية تفاصيل عن المؤتمر خلال مؤتمر صحفي دوري للحكومة.

في هذه الأثناء، تبنى النواب الألمان الجمعة قانونا يحرر 22.4 مليار يورو على مدى ثلاث سنوات لمساعدة اليونان، في الوقت الذي عانت فيه الأسواق الأسيوية من تداعيات الأزمة المالية اليونانية.

وتأتي كل هذه الإجراءات قبل قمة أوروبية في بروكسل ستحضرها المستشارة انغيلا ميركل. وكان "قانون استقرار الوحدة النقدية" ضروريا لتحريك قرض المصرف العام "KFV" لأثينا، الذي ستضمنه الدولة الفدرالية الألمانية.

وستقرض ألمانيا اليونان هذه السنة 8.4 مليار يورو ثم 14 مليارا إضافية في 2011 و2012.

وبذلك تكون ألمانيا اكبر دولة مساهمة في خطة دعم اليونان التي تقضي بمنح هذا البلد مبلغا لا يزيد عن 80 مليار يورو من القروض الثنائية من دول منطقة اليورو و30 مليارا أخرى من صندوق النقد الدولي على ثلاثة أعوام.

أبرز المستثمرين في أوروبا

من ناحية أخرى، أعلن صندوق التقاعد العام في النرويج، الذي يعد ابرز مستثمر في أوروبا، الجمعة أنه يتابع باهتمام شديد الوضع في بلدان أوروبا الجنوبية التي تواجه مشكلة تفاقم الديون وحيث يمتلك سندات بمليارات اليورو.

وأعلن البنك المركزي النرويجي، أن الصندوق انكشف في نهاية 2009، بمبلغ وقدره 55 مليار كورون أي حوالي سبعة مليارات يورو في البرتغال وايطاليا واليونان واسبانيا التي تواجه جميعا ديونا عامة تعتبر مثيرة للقلق.

وفي الفترة نفسها، كان يمتلك أيضا أسهما بحوالي 104 مليارات كورون في مؤسسات بهذه البلدان، ولاسيما المصارف، ومنها ستاندر الاسباني. وهذا يشكل 12.6 بالمئة من أرصدته في البورصات الأوروبية.

وقال اينغف سلينغستاد رئيس قسم الاستثمارات في البنك المركزي النرويجي، إن "الوضع الذي نواجهه في الوقت الراهن هو وضع تصفه الأسواق المالية بأنه خطر. وبالتالي فمن البديهي أن تحظى هذه الظروف بانتباهنا".

وكان سلينغستاد الذي تحدث في إطار تقديم نتائج الصندوق للفصل الأول، المح إلى أن انكشاف النروج لم يتطور كثيرا بين نهاية 2009 ونهاية آذار/مارس 2010.

وأوضح في مؤتمر صحافي ان "مساهماتنا تتحرك مع الوقت لكن ليس بكثرة. لذلك يمكنكم ان تستخلصوا من ذلك النتيجة وهي أن مسهاهماتنا في نهاية الفصل الأول لم تكن مختلفة كثيرا بالنسبة إلى نهاية السنة".

وبلغت قيمة الصندوق الذي تغذيه العائدات النفطية الضخمة التي تحصل عليها الدولة النروجية والذي يستثمر أسهما وسندات دولية، 2763 مليار كورون 348.5 مليار يورو في نهاية مارس/آذار في مقابل 2640 مليار أواخر 2009.

ويعتبر هذا الصندوق السيادي الذي يملك 1.8 بالمئة من إجمالي القيمة السوقية الأوروبية، اكبر مستثمر في القارة الأوروبية.
XS
SM
MD
LG