Accessibility links

logo-print

خلافات على الحقائب الوزارية يتسبب في انهيار المحادثات بين الحكومة الصومالية وجماعة أهل السنة


انهارت المحادثات بين الحكومة الصومالية وجماعة أهل السنة الصوفية بعد خلافات حول الحقائب الوزارية المخصصة للجماعة، وفقا لما أعلنته مصادر في الحكومة والجماعة الصوفية.

وأعلن قائد جماعة أهل السنة في المناطق الوسطى شيخ محمود حسن، إن المفاوضات بين الحكومة الصومالية وجماعته وصلت إلى طريق مسدود، متهما الحكومة الصومالية بعدم الجدية في إنجاح المفاوضات.

وأضاف القيادي في الجماعة في مؤتمر صحافي عقده في مدينة طوسمريب وسط البلاد، إن جماعته قررت الانسحاب من المفاوضات مع الحكومة الصومالية.

كما اتهم محمود بعض زعماء الحرب السابقين باستغلال نفوذ جماعته لتحقيق مكاسب سياسية قائلا" هناك زعماء حرب سابقين لا علاقة لهم بجماعة أهل السنة يريدون إقحام أنفسهم في عضوية الجماعة لتحقيق مكاسب سياسية".

ودعا القيادي في جماعة أهل السنة وفد الجماعة المفاوض مع الحكومة في مقديشو إلى الانسحاب بشكل فوري.
وفي سياق متصل، عين الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد نائبا لقائد الجيش. حيث أعلن الرئيس عن تعيين عبد الكريم يوسف آدم لمنصب نائب قائد الجيش الصومالي.
XS
SM
MD
LG