Accessibility links

logo-print

ليفني تؤكد أن على الليكود وكاديما التعاون من أجل تحقيق السلام


نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الجمعة عن تسيبي ليفني زعيمة حزب كاديما المعارض قولها إن على حزبها وحزب الليكود حشد القوى والتعاون من أجل التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين وتحقيق تحول اجتماعي، وانتقدت في الوقت ذاته رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بسبب تجنبه لاتخاذ قرارات حول العملية السلمية واسترضائه للأحزاب اليمينية المتشددة.

وقالت ليفني في مقابلة مع هآرتس: "إن رئيس الوزراء هو الذي يحول دون التغيير، والأحزاب التي أطلق عليها (الشركاء الطبيعيين) قبل الانتخابات هم الوسائل التي يستخدمها للحيلولة دون التغيير. فليس هناك ارتباط بين ما يمثلونه والرؤيا الصهيونية، لا تلك التي رسمها ثيودور هيرتزل ولا التي رسمها زئيف جابوتينسكي، فقد ألقوا بعقيدتهما المدنية جانبا".

هذا وأشارت ليفني إلى أن نتانياهو يتجنب اتخاذ قرار بشأن القضايا الاجتماعية. وقالت: "إسرائيل في عام 2010 بلد تجلس فيه النساء في مؤخرة الحافلات وللعظام البالية أولوية على إنقاذ الأرواح والسماح باعتناق اليهودية مستحيل والرؤيا الصهيونية مشوشة وتعريف الدولة اليهودية محتكر من قبل السياسيين على أقصى اليمين الذين يستغلون النظام والسياسة. والمجتمع منقسم إلى مجموعات متقوقعة، كل منها تدرس لغته الخاصة، سواء كانت العبرية أو العربية أو اليديشية، أوالمنهاج التي تراه مناسبا".

وأضافت ليفني أن التغيير يعتمد على ثلاثة عوامل متداخلة هي: التعليم، والجيش أو الخدمة الوطنية، والعمل.
XS
SM
MD
LG