Accessibility links

ضغوط العمل قد ترفع مخاطر إصابة المرأة بأمراض القلب


قال علماء يوم الخميس إن الوظائف التي تنطوي على ضغوط كبيرة مثل التمريض قد تزيد من مخاطر إصابة الشابات بأمراض القلب وإن النساء الأصغر سنا يكن أكثر عرضة للتأثر فيما يبدو.

ومن المعروف بالفعل أن الوظائف المجهدة أو القاسية قد تؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب لكن الأبحاث السابقة ركزت إلى حد كبير على الرجال.

ففي هذه الدراسة قيّم باحثون من الدنمارك أثر ضغوط العمل ودرجة التأثير الشخصي في مكان العمل على صحة القلب لأكثر من 12000 ممرضة.

وكانت أعمار جميع الممرضات تتراوح بين 45 و 64 عاما في 1993 عندما سئلن عن ضغوط العمل اليومية ومدى شعورهم بأنهن يسيطرن على عملهن. وجرى تتبع صحتهن بعد ذلك على مدار 15 عاما بالاستعانة بسجلات المستشفى.

وأظهرت النتائج التي نشرت في دورية الطب المهني والبيئي Occupational and Environmental Medicine أن الممرضات اللائي قلن إن ضغوط عملهن كبيرة إلى حد ما كانوا أكثر عرضة بنسبة 25 بالمئة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بهؤلاء اللائي قلن إن ضغوط العمل يمكن التحكم فيها ومناسبة.

وأولئك اللائي شعرن بأن ضغوط العمل مرتفعة للغاية كن أكثر عرضة بنسبة 35 بالمئة للإصابة بأمراض القلب بعد الأخذ في الاعتبار عوامل المخاطر الأخرى مثل التدخين ونمط الحياة.

لكن عندما تم تحليل هذه النتائج حسب فئة العمر أظهرت أن الممرضات اللائي يقل أعمارهن عن 51 عاما عرضة لمخاطر كبيرة للإصابة بأمراض القلب.

وأظهر تحليل منفصل لهذه الفئة العمرية أن أولئك اللائي شعرن بأنهن تحت ضغوط عمل متوسطة كن أكثر عرضة بنسبة 60 بالمئة للإصابة بأمراض القلب بينما أولئك اللائي قلن إنهن يواجهون ضغوطا مفرطة كن أكثر عرضة للإصابة بواقع الضعف تقريبا.

وظلت هذه النتائج صحيحة حتى بعد الأخذ في الاعتبار عوامل المخاطر الأخرى.

وكتب الباحثون من مستشفى جامعة غلوستراب في الدنمرك قائلين: "هذه الدراسة تعزز من دليل سابق يشير إلى الآثار الضارة للضغوط النفسية المفرطة في العمل على صحة القلب ولكن هذه الدراسة واحدة من بين الدراسات القليلة للغاية التي توضح هذا الأثر بين النساء".

وقال الباحثون إن هناك حاجة الآن لدراسات أخرى لتحديد العوامل التي تساهم في ضغوط العمل الكبيرة المتصورة.

وتعد أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة بين الرجال والنساء في أوروبا والولايات المتحدة والكثير من الدول الغنية الأخرى. وتقول منظمة الصحة العالمية ومقرها جنيف إن أمراض القلب إلى جانب مرض البول السكري وأمراض الأوعية الدموية للقلب مسؤولة عن ثلث الوفيات في جميع أنحاء العالم في عام 2005.
XS
SM
MD
LG