Accessibility links

ميتشل يجري مباحثات مع عباس في إطار جهود لإطلاق المفاوضات غير المباشرة


أجرى المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل محادثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية الجمعة، في إطار جهوده لبدء المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقد استقبل عباس وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ميتشل مساء الجمعة في مقر السلطة الفلسطينية في رام الله، بحسب ما ذكره صحافي وكالة الصحافة الفرنسية.

يذكر أن هذا هو اللقاء الأول بين ميتشل والفلسطينيين منذ بدء المهمة الجديدة للمبعوث الأميركي، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

هذا فيما قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات عقب المحادثات إن من المبكر لأوانه الحديث عن اتفاق لبدء المفاوضات، إلا أنه أضاف أن الطرفيْن تطرقا إلى عدة قضايا متعلقة بالمفاوضات.
وأضاف أن هذا الأمر مرهون بموافقة القيادة الفلسطينية التي لم تجتمع بعد. وأشار عريقات إلى أنه سيتم إبلاغ ميتشل بقرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية فور اجتماعها السبت.

وحذر عريقات، من أن تضر سياسات إسرائيل الاستيطانية بهذه المساعي:
"إذا كان الثمن الذي سندفعه مقابل موافقتنا على طلب ميتشل، هو بناء المزيد من المستوطنات والمزيد من الإملاءات، فتلك علامة تساؤل كبيرة حول إمكانية مواصلة المسار."

من جهته قال داني أيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلية، إن الفلسطينيين يضرون بمناخ السلام بمواصلة خطابهم ضد إسرائيل:
"السؤال الذي أود طرحه على الفلسطينيين هو هل هم شركاء في عملية السلام هذه؟"

وكان ميتشل قد التقى المسؤولين الإسرائيليين ومن بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مرتين مؤخرا، في القدس وفي تل أبيب، وسط جو عام من التشكيك.

وكان المبعوث الأميركي قد التقى في وقت سابق من يوم الجمعة الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان ورئيسة المعارضة رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني.

وقال الرئيس الإسرائيلي للمبعوث الأميركي خلال لقاء الجمعة، إن الدولة العبرية ملتزمة بإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة لكنه أكد على أهمية المحادثات المتعلقة بالجانب الأمني.

وقال بيان صادر عن الرئاسة الإسرائيلية إن بيريز قال لميتشل إن "تسوية المسائل الأمنية لها أهمية خاصة لأن انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة أعقبه إطلاق آلاف الصواريخ" على إسرائيل.

هذا ومن المقرر أن تجتمع الهيئة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية ظهر السبت مبدئيا لإقرار استئناف الحوار مع الإسرائيليين، بعد تعليقه نتيجة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في أواخر 2008.

هذا وأفاد مسؤول فلسطيني رفيع أن ميتشل قد يقوم بزيارات مكوكية بين الإسرائيليين والفلسطينيين ثم يعلن رسميا مساء السبت أو الأحد انطلاق المحادثات غير المباشرة بين الطرفين، قبل مغادرة المنطقة.

لكن الفلسطينيين والإسرائيليين يبدون درجة كبيرة من التشكيك إن لم يكن من اللامبالاة حيال العملية.

تجدر الإشارة إلى أنه ما زالت هناك خلافات جوهرية قائمة في الملفات الرئيسية التي تشتمل على ترسيم حدود الدولة الفلسطينية في المستقبل ووضع مدينة القدس ومصير المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG