Accessibility links

متكي: عشاء نيويورك أتاح لطهران شرح وجهة نظرها في ملفها النووي


وصف وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي العشاء الذي نظمته إيران الخميس في نيويورك للدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي بأنه كان اجتماعا جيدا، وقال إنه أتاح لطهران أن تشرح وجهة نظرها.

وقال متكي في اسطنبول خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي احمد داود أوغلو "كان عشاء الخميس فرصة شرحت فيها وجهة نظر إيران حول معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية والتطورات الأخيرة وتبادل اليورانيوم".

وأشار إلى أن "الهدف من هذا اللقاء ومن هذه المحادثات كان لكي تدعم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مقترحاتنا".

ووصل متكي إلى اسطنبول آتيا من نيويورك، حيث حضر مؤتمر الأمم المتحدة لإعادة النظر في اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية.

وقد دعا على أثره مساء الخميس أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 إلى العشاء في مقر السفير الإيراني في نيويورك.

وأرسلت الولايات المتحدة الرجل الثاني في بعثتها لدى الأمم المتحدة.

واشنطن: طهران ضيعت الفرصة

وحول العشاء، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي "نعتبر ذلك فرصة أخرى ضيعها الإيرانيون للوفاء بالالتزامات الدولية".

وأشار كراولي إلى أن متكي شدد خلال هذا العشاء على المقترحات الإيرانية المضادة التي رفضتها واشنطن والأوروبيون، بشأن خطة مفاعل طهران للأبحاث.

هذا، ونقلت وكالة رويترز عن عدد من الدبلوماسيين الغربيين قولهم إن متكي استغل حفل عشاء للحديث عن اقتراح خاص بمقايضة الوقود النووي، إلا انه لم يعلن أي موقف يمكن أن يجنب بلاده فرض عقوبات جديدة من الأمم المتحدة.

ونقلت الوكالة عن دبلوماسي قوله "لم نسمع ما كنا ننتظره من إيران، سمعنا أنه لهم الحق في برنامج نووي سلمي، الأمر الذي لا يشكك فيه أحد".

وسبق أن أصدر مجلس الأمن الدولي ثلاثة قرارات مرفقة بعقوبات بحق إيران لإجبارها على تعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم، لكن طهران تجاهلتها كلها.

وتضغط الولايات المتحدة وحلفاؤها من اجل إصدار قرار رابع مصحوب بعقوبات.

شروط لتخصيب اليورانيوم خارج إيران

من ناحيته، قال السفير الإيراني في البرازيل محسن شاطر زادة إن بلاده مستعدة ومنفتحة لمناقشة مطلبها المتعلق بتبادل اليورانيوم الضعيف التخصيب على أراضيها بالوقود النووي.

وأضاف في مؤتمر صحافي في برازيليا الجمعة أن بلاده وضعت شروطا لتخصيب اليورانيوم خارج إيران، أولها أن تكون عملية التبادل فورية بدون الانتظار أن تصبح المادة مخصبة وأن يتم الأمر على الأراضي الإيرانية.

وأشار إلى أنه في حال تم الاتفاق على الشرط الأول فمن الممكن الاتفاق على الشرط الثاني. وأكد أن فرص التوصل إلى حل لا تزال قائمة.

وتزامنت تصريحات السفير الإيراني مع اتصالات مكثفة أجرتها إيران مع أعضاء في مجلس الأمن الدولي وبينهم البرازيل، في محاولة لإحداث انقسام داخل المجلس قبل قرار محتمل بفرض عقوبات إضافية على طهران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

XS
SM
MD
LG